معارك عنيفة تسفر عن مقتل 20 شخصا وتشريد الآلاف بمنطقة متاخمة لتيغراي

قتل ما لا يقل عن 20 مدنيا ونزح عشرات الآلاف خلال اشتباكات بين متمردين وقوات موالية للحكومة في منطقة عفار الإثيوبية المحاذية لإقليم تيغراي، وفق ما قال مسؤول الخميس.
وأوضح محمد حسين وهو مسؤول في الوكالة الوطنية الإثيوبية للاستجابة للكوارث ومقرها في عفار، أن “القتال العنيف ما زال مستمرا (..) تأثر قرابة 70 ألف شخص بشكل مباشر ونزحوا (..) وقُتل أكثر من 20 مدنيا”.

وكان زعيم “الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”، قد قال في وقت سابق إن قوات الإقليم، الواقع في شمال إثيوبيا، أطلقت سراح نحو ألف جندي من القوات الحكومية الأسرى لديها خلال المعارك التي اندلعت في الآونة الأخيرة.
وقال دبرصيون جبرمكئيل، زعيم الجبهة، لـ”رويترز”، بواسطة هاتف يعمل عبر الأقمار الصناعية في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، إنهم أطلقوا سراح ألف جندي من رتب منخفضة.
وأضاف “ما يزيد على 5000 (جندي) لا يزالون معنا، وسنُبقي على كبار الضباط الذين سيخضعون للمحاكمة”.
وقال إن الجنود اقتيدوا إلى حدود تيغراي الجنوبية مع منطقة أمهرة الجمعة، من دون ذكر من الذي استقبلهم أو كيف تم التفاوض على إطلاق سراحهم.

(فرانس برس)