المغرب: تقييد التنقل ومنع الأعراس لمواجهة السلالات المتحورة لكورونا

 قررت الحكومة المغربية، ليل الإثنين، حظر التنقل الليلي ومنع الأعراس ابتداء من الجمعة المقبل، في سياق حزمة إجراءات للحد من انتشار وباء كورونا، بعد تحذيرات من انتكاسة وبائية جديدة جراء الارتفاع اللافت للإصابات والوفيات والحالات الخطرة المسجل خلال الأيام الماضية.

وقالت الحكومة، في بيان لها، إنه أخذا بعين الاعتبار الارتفاع اللافت في عدد الحالات المصابة بهذا الوباء وعدد الوفيات المسجلة في الفترة الأخيرة، فإن هذه الإجراءات تشمل حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة الحادية عشر ليلا إلى الساعة الرابعة والنصف صباحا. ويستثنى من هذا الحظر الأشخاص العاملون بالقطاعات والأنشطة الحيوية والأساسية والأشخاص ذوي الحالات الطبية المستعجلة.
كما تهم تقييد التنقل بين العمالات والأقاليم (المحافظات) بضرورة الإدلاء بجواز التلقيح، أو برخصة إدارية للتنقل مسلمة من السلطات الترابية المختصة، ومنع إقامة جميع الحفلات والأعراس، ومنع إقامة مراسيم التأبين، مع عدم تجاوز 10 أشخاص كحد أقصى في مراسيم الدفن.
كذلك تهم الإجراءات التقيد بـ50 في المائة كحد أقصى من الطاقة الاستيعابية للمقاهي والمطاعم، وعدم تجاوز 50 في المائة من الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل العمومي، وعدم تجاوز المسابح العمومية لـ50 في المائة من إمكانياتها الاستيعابية، والتجمعات والأنشطة في الفضاءات المفتوحة لأكثر من 50 شخصا، مع إلزامية الحصول على ترخيص من لدن السلطات المحلية في حالة تجاوز هذا العدد.
وأكدت الحكومة أن خطر تفشي الوباء ما زال قائما ومستمرا، خاصة مع توالي ظهور سلالات جديدة بالمملكة، مشددة على أن “الظرفية الراهنة تبقى في حاجة إلى التقيد الصارم بكل توجيهات السلطات العمومية وبجميع التدابير الاحترازية المعتمدة من طرف السلطات الصحية، من تباعد جسدي وقواعد النظافة العامة وإلزامية وضع الكمامات الواقية، حفاظا على المكتسبات الهامة التي حققتها بلادنا في مواجهتها لهذه الجائحة”.

ويأتي ذلك، في وقت يتواصل فيه المنحى التصاعدي للإصابات بفيروس كورونا، إذ كشفت وزارة الصحة، مساء الاثنين، عن تسجيل 1153 إصابة جديدة بكورونا، مقابل 1580 حالات تعاف و16 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية، لترتفع بذلك الحصيلة الجديدة للإصابات بالفيروس بالمملكة إلى 558 ألف و785 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس/ آذار من العام الماضي، ومجموع حالات التعافي 533 ألف و229 حالة، بنسبة تعاف تبلغ 95,4 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 9466 حالة، بنسبة فتك قدرها 1,7 في المائة.

وكانت السلطات الصحية في المغرب قد قررت، السبت، توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشمل الفئة العمرية المتراوحة ما بين 30 و34 سنة، وذلك بالتزامن مع تسجيل أعلى حصيلة إصابات يومية بفيروس كورونا الجديد في البلاد منذ 7 أشهر.

وفي ظل مخاوف من انتكاسة وبائية جديدة، كان المغرب قد قرر، الخميس الماضي، منع إقامة صلاة عيد الأضحى الذي يحلّ يوم غد الأربعاء، “لصعوبة توفير شروط التباعد” الاجتماعي، في ظل الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي وباء “كوفيد19″؛ وفق ما أفاد به بيان لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.