ما حقيقة سجن رئيس نادٍ تونسي 5 سنوات؟

انتشرت في تونس بقوة، ليلة الأحد، أنباء تفيد بالحكم على رئيس نادي هلال الشابة، توفيق المكشر، بالسجن النافذ 5 سنوات، بسبب قضية شيكات، وقد هزت هذه الأخبار الشارع الرياضي في البلاد.

وسارع رئيس نادي الشابة، توفيق المكشر، بتكذيب الموضوع، في تدوينة نشرها على الصفحة الرسمية للفريق، متهماً وسائل الإعلام التي روجت الخبر بخدمة مصالح الاتحاد التونسي لكرة القدم، في ظل النزاع القائم بين الأخير وإدارة الفريق.

وقال المكشر: “أطمئن جماهير الشابّة وكلّ أنصار قضيتنا العادلة، أنّ ما يُتداول عن أحكام بالسجن صادرة في حقّي وعن سفري خارج أرض الوطن، لا يعدو أن يكون سوى حملة منظّمة غايتها ضرب وتشويه رئيس هلال الشابّة”.

وأوضح رئيس نادي هلال الشابة، أن القضية عادية وتتعلق بشيك بنكي، لكنه قام بتأدية قيمته المالية في الآجال القانونية، لينهي المكشر بذلك الجدل حول تهديده بالسجن، في الوقت الذي يخوض فيه النادي معركة قانونية مع الاتحاد للعودة إلى النشاط في الدوري التونسي.

وهاجم المكشر، بعض الإعلاميين من دون أن يذكر أسماءهم، واتهمهم ببيع ضمائرهم والدخول في حملة تشويه لشخصه، مع اقتراب عملية التدقيق في الحسابات المالية للاتحاد، والتي طالب الهلال بتنفيذها، بعدما كسب حكماً في ذلك من إحدى المحاكم التونسية.

وكان هلال الشابة قد حُرم في الموسم الماضي من خوض منافسات الدوري الممتاز، بعد أن قرر الاتحاد التونسي تجميد نشاطه لعدم تأدية غرامات مسلطة على الفربق، قبل أن تنصف محكمة التحكيم الرياضي بلوزان “كاس”، نادي الشابة، وتلغي العقوبة، فيما يحتاج الفريق إلى خطوات قانونية أخرى للعودة إلى النشاط خلال الموسم المقبل.