في مشهدٍ مؤثر.. سيرينا ويليامز تغادر ويمبلدون باكيةً

 

واجهت نجمة التنس الأميركية، سيرينا ويليامز موقفاً صعباً خلال مباراتها ضد ألكسندرا ساشا من بيلاروسيا والمصنفة 100 عالمياً، عندما كان التعادل مسيطرا على المجموعة الأولى بنتيجة 3ـ3، ولكن ويليامز لم تقدر على متابعة المباراة وانهارت في مشهد مثيرٍ.

وكانت الأميركية بصدد تنفيذ الإرسال، في اللقاء لحساب الدور الأول من بطولة ويمبلدون الثلاثاء، قبل أن تنهار باكيةً ثم سقطت أرضاً إذ كان واضحاً أنّها لم تعد قادرةً على مواصلة اللقاء بسبب مشاكلها الصحية التي حرمتها من الظهور بمستواها.

ولم تقدر المصنفة ثامنة عالمياً على إكمال المباراة، رغم مجهوداتها، لتعلن انسحابها وغادرت الملعب وهي تبكي، في مشهد أثر في الجماهير التي وقفت لتحييها رغم خيبة الأمل بسبب عدم إكمال المباراة كما كان يأمل عشاق اللعبة.

وتعرّضت سيرينا صاحبة الـ38 عاماً، إلى إصابة في ركبتها اليمنى أثناء هذه المباراة، وهو ما منعها من إنهاء اللقاء حيث اتضح أنّه من شبه المستحيل أن تقدر على مقاومة الأوجاع. ورغم دعم الجماهير من أجل دفعها إلى إنهاء المباراة إلا أنها فضلت الانسحاب.

وكانت الأميركية تسعى إلى الحصول على اللقب الثامن في ويمبلدون وذلك في غياب عددٍ من أبرز اللاعبات ما يجعل من فرصها وافرةً ولكنّها انسحبت منذ الدور الأول لتغادر بطولتها المفضلة.