القيروان: فتح تحقيق طبي بخصوص حادثة وفاة الأمني بمستشفى ابن الجزار ليلة أمس الاحد

أعلن المدير الجهوي للصحة بالقيروان، محمد رويس، الاثنين، أنه تم فتح تحقيق من طرف طبيبين متفقدين للصحة بخصوص حادثة وفاة الأمني بمستشفى ابن الجزار ليلة أمس الأحد.

وأفاد اليوم الاثنين خلال اللقاء الاعلامي الدوري بمقر الادراة الجهوية للصحة، بأنه تم مساء أمس تحويل الأمني من مستشفى السبيخة، وتضمن تقريره المرافق أن درجة حرارته كانت في حدود 5ر38، وكان يشكو من آلام في الجسم والمفاصل، وأن التحليل السريع لنسبة السكر في الدم بلغ 48ر2 غ .

وأضاف أنه بمجرد دخوله إلى قاعة فرز مرضى كوفيد بقسم الاستعجالي بمستشفى ابن الجزار، باعتبار أنه كان يشتبه في إصابته بالكورونا، تم إعادة التحاليل التي أثبتت ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى 6 غرامات، وارتفاع نسب عدة مواد أخرى في جسمه.

ولفت رويس إلى أنه، بحسب شهادة الطبيب المناوب، فإن الضحية طلب الخروج خارج قاعة الفرز لفترة وجيزة على أن يعود إليها، إلا أنه فقد الوعي ووافاه الأجل المحتوم.

وأشار إلى انه تم عرضه على الطبيب الشرعي، وتم التنسيق مع النيابة العمومية، التي فتحت تحقيقا في الغرض، مؤكدا أنه سيتم مد الرأي العام بنتائج التحقيق الطبي حال الانتهاء منه خلال ال 24 ساعة المقبلة.

من جانبه، أفاد معتمد السبيخة، شوقي سالم، في تصريح ل(وات)، بأنه إثر انتهاء الأمني من عمله يوم امس وعودته الى منزله بعمادة الذريعات ببلدية سيسب الكبرى، ارتفعت حرارته وأحس بآلام في جسمه، فتوجه إلى قسم االاستعجالي بالسبيخة، وتم تسخير سيارة إسعاف ورافقه فريق طبي إلى مستشفى ابن الجزار مساء الأحد.

وأضاف أن المرحوم، وهو برتبة مقدم، كان أصيب في السابق بجلطة، وهو أب ل5 أبناء، ويتكفل بوالدته المسنة.

ويشار إلى أن رئيس الحكومة كلف وزيرة العدل بالنيابة بفتح تحقيق لدى النيابة العمومية حول ملابسات وفاة الأمني أمام مستشفى ابن الجزار.

يذكر أن عددا من رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا مقطع فيديو ليلة أمس الأحد يظهر الأمني ملقى على الأرض أمام مستشفى الجزار، وهو بحالة صحية حرجة ويتنفس بصعوبة.