إعادة فتح سينما فاتن حمامة بعد إغلاق لسنوات

بعد إغلاق استمر سنوات طويلة، عقب قرار هدمها وبناء برج سكني مكانها، تراجع مالكو “سينما فاتن حمامة” عن قرارهم. وقد احتفل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالخبر، لما تحمله هذه السينما الموجودة في حي منيل الروضة في القاهرة من ذكريات لأجيال عدة.

ووضع مالكو السينما (عددهم 13)، لافتة على المبنى جاء فيها: “بشرى سارة لأهالي حي المنيل، سوف يتم إنشاء دار سينما ومسرح الفنانة فاتن حمامة على أحدث التقنيات العالمية والأنظمة التكنولوجية”.

وكان قرار هدم السينما قد اتُخذ عام 2014. وبالفعل، بدأ العمل في تنفيذ القرار وهدم جزء كبير منها، حتى توقف الهدم بشكل كامل من دون معرفة السبب، وبات المكان مهجوراً.

ويعود تاريخ السينما إلى ثلاثينيات القرن الماضي، ولم يكن اسمها في البداية فاتن حمامة، بل كان اسمها “ربع لبة”، وبعد نقل ملكيتها إلى الفنان الراحل حسين رياض، تغيّر اسمها إلى “ميرندا”. وبعد سنوات أغلقت، حتى أعاد الرئيس المخلوع، الراحل محمد حسني مبارك، فتحها من جديد باسم الفنانة فاتن حمامة، وحضرت بنفسها مراسم افتتاح السينما عام 1984. وكان أول فيلم سينمائي يعرض فيها هو فيلم “عندما يبكي الرجال”، الذي لعب بطولته الفنانون نور الشريف، وفريد شوقي، ومديحة كامل، وفاروق الفيشاوي، وأخرجه حسام الدين مصطفى.