تهديدات بالقتل وإهانات لعائلته… موراتا يكشف ما تعرض له بعد مباراة

كشف المهاجم الإسباني ألفارو موراتا أنه تعرض لتهديدات بالقتل، وكذلك تم توجيه إهانات لعائلته، وذلك بعد مباراة منتخب بلاده إسبانيا ضد بولندا في الجولة الثانية من دور المجموعات لبطولة “يورو 2020″، بسبب إهداره للكثير من الفرص أمام المرمى.

وكان المهاجم الإسباني ألفارو موراتا قد سجّل هدفاً وحيداً ضد المنتخب البولندي وفي نفس الوقت أهدر الكثير من الفرص السانحة للتسجيل، وكان أحد أبرز الأسباب في تضييع “لا روخا” للفوز في هذه المباراة، وضمان التأهل المباشر للمنتخب.

وفي هذا الإطار كشف المهاجم الإسباني ألفارو موراتا عن المعاناة التي تعرض لها هو وعائلته بعد مباراة بولندا، وقال في تصريحات لصحيفة “كادينا كوبي”: “أتفهم الانتقادات لأنني لم أسجل الأهداف، أنا أول من يعرف ذلك وأوافق على ذلك”.

وتابع المهاجم الإسباني، ألفارو موراتا، في تصريحاته للصحيفة الإسبانية “أتمنى من الناس أن يضعوا أنفسهم مكاني ويعرفوا أنني تلقيت تهديداً وإهانات لعائلتي، وتصل إليهم رسالة مثل “أتمنى أن يموت طفلك”، وقررت وضع الهاتف بعيداً عني”.

 

وتابع موراتا قائلاً “أكثر ما يزعجني هو ما على زوجتي أن تمرُ به. أولادي يذهبون إلى إشبيلية مع اسم والدهم على القمصان. أنا أتفهم هذه الانتقادات لأنني لما أقم بواجبي، لكن هناك حدوداً”.

وعن مواجهة بولندا قال موراتا “لم أنم لتسع ساعات بعد مباراة بولندا، كنت غاضباً، لأنه كان لدي الكثير من الفرص وإسبانيا لم تفز. أتمنى أن يضع الناس أنفسهم في نفس الوضعية؛ الناس يصفّرون تجاهي بسبب ما يسمعونه، وآخرون يحرضون”.