رونالدو يتربع على عرش هدافي العالم.. عادل دائي

تابع كريستيانو رونالدو تحطيم الأرقام القياسية، في مختلف المسابقات مع الأندية أو المنتخب البرتغالي ليخلد اسمه في سجل كرة القدم العالمية، ومثبتاً من جديد أن تقدمه في السن لا يعني أنّه لم يعد قادراً على كتابة التاريخ.

وكان الهدف الثاني الذي سجّله رونالدو في مرمى فرنسا، مميزاً في مسيرته فرغم أنّه سجل الهدف من ضربة جزاء، إلا أن الهدف له رمزية كبيرة وسيبقى خالداً في ذهن رونالدو وعشاق كرة القدم لأنّه توج مسيرة بطولية لهذا اللاعب.

ونجح رونالدو في معادلة رقم الإيراني علي دائي في عدد الأهداف مع المنتخبات الوطنية، إذ التحق به في المركز الأول برصيد 109 أهداف في كل المسابقات، وهذا إنجاز بطولي للبرتغالي يضاف إلى بقية أرقامه الأخرى مع ريال مدريد ويوفنتوس وقبل ذلك مع مانشستر يونايتد.

وأصبح لرونالدو عدد كبير من الأرقام القياسية التي ستصعب معادلتها قريباً باعتبار أنه وضع السقف عالياً على جميع منافسيه، وتجاوزه لن يكون أمراً سهلاً، بل سيبقى الرقم الجديد مسجلاً باسمه لفترات طويلة إلى جانب رقمه في اليورو إذ أصبح أفضل هدّاف في سجل المسابقة على مرّ التاريخ.

ورغم أن الهدف كان حاسماً، في مساعدة البرتغال على استعادة أمل التأهل إلى الدور 16 من يورو 2020، بما أنه مكن البرتغال من معادلة النتيجة في بداية الشوط الثاني، إلا أن قيمته الأساسية تكمن في أنّه منح البرتغالي فرصة دخول التاريخ وبات قادراً على تحطيم هذا الرقم في المباراة القادمة ليضمن الانفراد بالصدارة.