خطوة إنسانية كبيرة… ماني يرد الجميل للسنغال

دشن المهاجم السنغالي، ساديو ماني، مستشفى في بلدته بامبالي بعد تقديمه هبة تضامنية مالية كبيرة لبلده، بتكلفة بلغت حوالي نصف مليون يورو تقريباً، وسيستفيد منه عدد كبير من المواطنين مثلما خطط له نجم فريق ليفربول الإنكليزي.

وواصل نجم فريق ليفربول سخاءه عبر المساعدات الإنسانية تجاه بلدته، إذ كان الممول الرئيسي لبناء المستشفى الذي ستستفيد منه 34 بلدة مجاورة، ما جعله مرة أخرى بطلاً قومياً وأفضل رياضي في السنغال بفضل مستواه وتواضعه أيضاً.

وكشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في هذا الإطار أن ماني التقى رئيس السنغال، ماكي سال، لكي يشرح له مشروعه التضامني، والأهداف من تجسيده على أرض الواقع، كذلك إمكانية تطوير قطاع الصحة في البلد كونه يعاني من نقائص عديدة زادها تفشي فيروس كورونا سوءاً.

وسيضم المستشفى الجديد عدة تخصصات على غرار جراحة الأسنان ومصلحة التوليد وغرف خاصة بالكشوفات، إذ يسعى اللاعب، ساديو ماني، ليكون متكاملاً رغم ضعف الزاد البشري المختص بالطب في السنغال.

وعبّر النجم العالمي عن سعادته بعد تدشينه المنشأة الصحية، إذ وجه كلمات قصيرة لشعبه لكنها كانت كافية لإسعاده، فقال: “هذا المستشفى بفضلكم وهو لكم”.

وكان الحدث متزامناً مع عودة ماني إلى بلده في معسكر منتخب “أسود التيرنغا” الذي تخللته مباراتان وديتان ضد زامبيا ومنتخب جزر الرأس الأخضر، إذ جسد ماني فكرته التي راودته منذ فترة طويلة.

وتحدث ماني والرئيس السنغالي عن الملعب الجديد وإمكانية منحه صبغة عالمية تساير تفوق المنتخب في الفترة الأخيرة، وامتلاكه نجوماً عالميين يلعبون في أندية أوروبية شهيرة.

يُذكر أنه سبق لماني أن دعم بلدته ببناء سوق تجاري كبير يحمل اسمه ومدرسة لتعليم الأطفال، إذ جاء بناء المستشفى استمراراً لسلسلة من المبادرات الإنسانية التي أطلقها بعد بلوغه العالمية.