وزير الخارجية الألماني يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على بيلاروسيا

 

دعا وزير الخارجيّة الألماني هايكو ماس، الاثنين، إلى فرض عقوبات اقتصاديّة على بيلاروسيا، وذلك قبل اجتماع للاتّحاد الأوروبي سيبحث في مزيد من الإجراءات العقابيّة بعد أن أجبِرت طائرة على الهبوط في مينسك بهدف توقيف صحافي مُعارض.

وقال ماس، في مقابلة مع صحيفة “دي فيلت” تُنشر الاثنين “أعتقد أنّ فرض مزيد من العقوبات على بيلاروسيا أمر حتمي”.

وأضاف “يجب أن نوسّع العقوبات لتشمل أجزاء من الاقتصاد البيلاروسي، مثل صناعة البوتاس أو قطاع الطاقة. ويجب أن نحرم حكومة مينسك من إمكان جمع الأموال داخل الاتّحاد الأوروبي من خلال إصدار سندات حكوميّة”.

ومن المقرّر أن يجتمع وزراء خارجيّة الاتّحاد الأوروبي في لوكسمبورغ الاثنين للبحث في الإجراءات الجديدة الواجب اتّخاذها في أعقاب تحويل مسار الطائرة الذي شكّلَ أحدث حلقة في إطار حملة قمع وحشيّة تُنفّذها منذ أشهر حكومة الرئيس ألكسندر لوكاشينكو بحقّ المعارضة.

وصرّح دبلوماسي أوروبي لوكالة “فرانس برس” الجمعة بأنّ اجتماع الوزراء في لوكسمبورغ سيُناقش إجراءات واسعة النطاق ضدّ نظام لوكاشينكو.

كما سيُشدّدون القيود على صادرات الأسلحة من الاتّحاد الأوروبي والمعدّات التي يمكن استخدامها لقمع المحتجّين.

وأثار لوكاشينكو غضباً دوليّاً بإرساله مقاتلة في 23 مايو/أيارلاعتراض طائرة تابعة لشركة “رايان إير” كانت تُسيّر رحلة من اليونان إلى ليتوانيا.

وأُجبرت الطائرة على الهبوط في مينسك، واعتقلت السلطات البيلاروسية الصحافي المنشق رومان بروتاسيفيتش وشريكته صوفيا سابيغا اللذين كانا في داخلها.

وردّاً على ذلك، كان الاتّحاد الأوروبي قد منع في وقت سابق شركات الطيران البيلاروسية من دخول أجوائه، كما منع شركات الطيران في دوله الأعضاء، البالغ عددها 27، من استخدام المجال الجوّي البيلاروسي.

ومن المتوقّع أيضاً أن يُوافق وزراء الاتّحاد الأوروبي الاثنين على عقوبات بحقّ 80 شخصيّة بارزة في بيلاروسيا، تشمل تجميد أصول وحظر منحهم تأشيرات.

(فرانس برس)