بيل يُريد إنهاء معاناته أمام إيطاليا… ما القصة؟

يطمح النجم المخضرم غاريث بيل، قائد منتخب ويلز، إلى إنهاء معاناته في بطولة “يورو 2020″، أمام منافسه منتخب إيطاليا، في المواجهة التي ستجمعهم الأحد، ضمن منافسات الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات في المسابقة القارية.

وبقي 8 لاعبين فقط من منتخب ويلز، الذي وصل إلى نصف نهائي بطولة كأس الأمم الأوروبية عام 2016 في فرنسا، هم: غاريث بيل، وآرون رامزي، وبن ديفيز، وجويل وارد، وجو ألين، وجوني ويليامز، وكريس غونتر، وواين هينيسي، لكنهم الآن تحت إمرة المدرب الجديد، روب بيج، الذي أعاد إحياء أمل الفريق في المسابقة القارية 2020.

ولم يستطع غاريث بيل، قائد منتخب ويلز، تسجيل أي هدف خلال أول مواجهتين في بطولة “يورو 2020″، ما يجعله يواصل صومه عن هزّ شباك خصومه مع بلاده، إلى 13 مباراة، وبخاصة أنه أضاع الفرصة، عندما أهدر ركلة جزاء أمام تركيا، بحسب ما ذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية.

لكن غاريث بيل، قائد منتخب ويلز، أدى دوراً محورياً في الانتصار على منتخب تركيا، بعدما أعطى تمريرتين حاسمتين، أسهمتا بتسجيل هدفين في شباك “ذئاب الأناضول”، ما منحهم 3 نقاط ثمينة، جعلتهم في المركز الثاني بترتيب المجموعة الأولى، برصيد 4 نقاط.

ولم يسجل غاريث بيل أي هدف لمنتخب ويلز، منذ أن فعلها أمام كرواتيا في الـ13 من شهر أكتوبر/ تشرين الأول عام 2019، لكنه قال: “ضياع ركلة الجزاء أمام تركيا كان مخيباً للآمال بشكل واضح، ولكن هذا هو المكان الذي لعبت فيه وأظهرت شخصيتي وروح القتال”، مضيفاً: “سأواصل التقديم والتعويض”، في إشارة واضحة إلى رغبته في إنهاء معاناته في المباراة أمام إيطاليا.