المجلس الرئاسي الليبي يعلن تشكيل قوة لمكافحة الإرهاب في الجنوب

أصدر المجلس الرئاسي، بصفته القائد الأعلى للجيش، قرارين بشأن تشكيل “قوة مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بالجنوب” وتعيين الرائد مسعود عبد الجليل قائداً لها، وتشكيل “غرفة عمليات مشتركة لتأمين الجنوب” وتعيين العقيد علي الغناي بالنيران قائداً لها.

وأوضحت القرارات أن “قوة مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بالجنوب” تتشكل من السرية الأولى 116 مشاة التابعة للمجلس الرئاسي مباشرةً، بينما تتشكل “غرفة العمليات المشتركة لتأمين الجنوب” من الكتيبة 116 مشاة، والكتيبة 117 مشاة، والكتيبة 96 مشاة، وبعضوية ثلاثة مندوبين عن جهازي المخابرات العامة، والأمن الداخلي ووزارة الداخلية.

وفيما حددت قرارات الرئاسي مهام القوتين بـ”الحفاظ على أمن واستقرار المناطق الجنوبية والحدود الإدارية”، حظرت على أي قوة عسكرية “إعادة تمركز قواتها مهما كانت طبيعة عملها أو القيام بأي تحركات لأرتال عسكرية لأي غرض كان”، دون أخذ موافقة المجلس الرئاسي بصفته القائد الأعلى للجيش.

وتزامنت قرارات المجلس الرئاسي مع إعلان قيادة خليفة حفتر إطلاق عملية عسكرية لـ”تعقب المتطرفين وطرد عصابات المرتزقة الأفارقة” في الجنوب الليبي، ليل الخميس الماضي.

وكانت قيادة حفتر قد أعلنت، مساء السبت، اجتماع حفتر بقيادات المناطق العسكرية وضباطها في الجنوب لمتابعة سير العملية العسكرية.