مؤتمر يبحث مستقبل أفغانستان بعد الانسحاب الأميركي

يستضيف مركز دراسات النزاع والعمل الإنساني بالشراكة مع المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات فرع واشنطن، مؤتمرًا عبر الإنترنت، يوم الأحد المقبل، بعنوان: “التطلع إلى إرساء السلام في أفغانستان بعد انسحاب الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي”، ويشارك في المؤتمر، الذي يعقد على مدى ثلاثة أيام، عدد من الخبراء والمختصين يبحثون ضمن أوراق عمل متخصصة، عن المصالحة، والتنمية، ومستقبل عملية السلام في أفغانستان.

ويلقي الرئيس الافغاني أشرف غني، في اليوم الثاني للمؤتمر، كلمة رئيسية حول “بناء السلام في أفغانستان”، كما يشارك فيه المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة وتسوية المنازعات، مطلق القحطاني، والمفاوضة عن وفد الحكومة الأفغانية لمفاوضات السلام في الدوحة، سعادة السيدة فاطمة جيلاني.

وقال مدير مركز دراسات النزاع والعمل الإنساني سلطان بركات: “إن هذا المؤتمر يمثل فرصة استثنائية لمتابعة أحدث التحليلات حول السلام والتنمية في أفغانستان من قبل نخبة من الخبراء والأكاديميين والباحثين المؤثرين في الشأن الأفغاني، بمن فيهم رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية”. فيما عبر المدير التنفيذي للمركز العربي في واشنطن، خليل جهشان، عن سعادته “لجمع هذه المجموعة المتنوعة والمميزة من الخبراء، نصفهم من الأفغان، الذين يمثلون طيفًا واسعًا من التوجهات الفكرية”.

وتتضمن جلسات المؤتمر موضوعات تتعلّق بتعقيدات عملية التفاوض الرسمية، وطبيعة التسوية السياسية المحتملة، والتخطيط طويل الأمد لعمليات الانتعاش وإعادة التأهيل وبناء السلام المستدام الشامل لعدّة قطاعات، بما في ذلك مسألة عودة اللاجئين والتربية من أجل السلام. وتشهد الدوحة، منذ أواخر العام الماضي، مفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة “طالبان” برعاية قطرية، سعياً للوصول إلى تسوية سياسية لإنهاء الصراع طويل الأمد في أفغانستان.

والتسجيل متاح عبر منصة “زوم”، ومنفرد لكل يوم من أيام المؤتمر، وسيتم بثه على الهواء مباشرة على شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بكل من مركز إدارة النزاع والعمل الإنساني والمركز العربي في واشنطن.