القاهرة : المسدي يقترح المركز الإفريقي لتدريب الصحفيين بتونس كمنصة عربية للتكوين

مثل الاعداد لفعاليات الدورة 51 لمجلس وزراء الإعلام العرب بالجامعة العربية بالقاهرة محور اللقاء الذي جمع صباح اليوم بالقاهرة المستشار الاعلامي لرئيس الحكومة هشام المشيشي مفدي المسدي بأحمد رشيد خطابي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، وقد تم التطرق خلال هذا اللقاء إلى دور الإعلام العربي في دعم القضية الفلسطينية وضبط مقترحات عملية لتنويع المحامل الإعلامية لإيصال صوت فلسطين بجميع لغات العالم، كما تم الحديث حول تناول الإعلام العمومي لجاءحة كورونا ووضع استراتيجية إعلامية مشتركة للتعاطي مع الأزمات، من جهة أخرى تم تدعيم ملف ترشيح ليبيا عاصمة للإعلام العربي لسنة 2022.

هذا و مثلت مسألة تكوين الصحفيين بالدول العربية أحد أهم المحاور التي تناولها المسدي مع احمد رشيد خطابي وفي هذا الإطار تم إقتراح المركز الإفريقي لتدريب الصحفيين بتونس كمنصة عربية للتكوين.

ويعقد المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب أعمال دورته الـ13 حضوريا غدا الثلاثاء، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية برئاسة العراق، وبمشاركة وزراء الإعلام ورؤساء الوفود الإعلامية للدول الأعضاء بالمكتب، لمناقشة مشروع جدول أعمال الدورة (51) لمجلس وزراء الإعلام العرب المقرر عقدها الأربعاء المقبل برئاسة السودان، وكذلك اعتماد التوصيات التى رفعتها اللجنة الدائمة للإعلام العربي فى ختام أعمال دورتها (95) التي عقدت أمس.

وأكد السفير أحمد رشيد خطابي الأمين العام المساعد، المشرف على قطاع الإعلام والاتصال، فى تصريح اليوم” أن هذه الدورة الوزارية للمكتب التنفيذي التي ستنعقد حضوريا تكتسي أهمية خاصة في سياق التطورات التي تشهدها القضية الفلسطينية التي تتصدر مشروع جدول أعمال المناقشات انطلاقا من البند المتعلق “بالاستراتيجية الإعلامية العربية” و” خطة التحرك الإعلامي العربي بالخارج ” في ضوء التوجهات الإعلامية الداعمة لهذه القضية العادلة بروح من الالتزام والتضامن بين مختلف مكونات وروافد الإعلام العربي.

ومن المقرر أن يرفع المكتب التنفيذي مشروع جدول الأعمال ومشروعات القرارات فى ضوء التوصيات التى أعدتها اللجنة الدائمة إلى مجلس وزراء الإعلام العرب بكامل هيئته بعد غد الأربعاء للنظر فى إقرارها.

ويضم المكتب التنفيذي فى عضويته، العراق (رئيسا) ومصر (نائبا) وعضوية كل من “السعودية وتونس والجزائر وفلسطين وقطر وسلطنة عمان” بالاضافة إلى الأمانة العامة للجامعة العربية (قطاع الإعلام والاتصال ) .