يورو 2020… قمة منتظرة بين إسبانيا والسويد

تتواصل إثارة بطولة أمم أوروبا لكرة القدم “يورو 2020″، إذ تقام اليوم الإثنين 3 مواجهات، 2 منها في المجموعة الخامسة، وواحدة في الرابعة.

وسيكون ملعب “لا كارتوخا” في إشبيلية مسرحاً للقمة المرتقبة بين إسبانيا صاحبة الأرض، وضيفتها السويد، في افتتاح مشوارهما بالمجموعة الخامسة. وتأثرت تحضيرات إسبانيا باكتشاف إصابتين بكورونا، لكن رغم ذلك يسود شعور بأنّ هذه الفوضى ستجعلها أكثر تصميماً على تحقيق انطلاقة قوية.

وأصيب القائد سيرجيو بوسكيتس بالفيروس، مما أجبر التشكيلة على دخول العزل وتعطلت التدريبات الجماعية، وتمت التضحية بآخر مباراة ودية ضد ليتوانيا، ليشارك فيها منتخب تحت 21 عاماً.

كما ظهرت نتيجة فحص دييغو يورينتي لتؤكد إصابته بعد يومين، لتتراكم المشاكل على خطط إسبانيا، لكنّه عاد للتشكيلة بعد تحول النتيجة إلى خلوه من الفيروس.

وقال المدرب لويس إنريكي في تصريحات صحافية: “عندما يحدث أمر بهذا الحجم، يترك أثراً بالتأكيد، والشكوك تسبب الإزعاج”. وأضاف: “تخيل أي لاعب بعد موسم رائع وبسبب أمر كهذا، يخاطر بالغياب عن بطولة تنظم كل 4 سنوات”.

وحرمت النتائج الإيجابية الفريق من تحليل المنافسين عبر الفيديو بسبب مخاوف من التجمعات في أماكن مغلقة، بينما حصل اللاعبون على تطعيم، مما يثير مخاوف أخرى من الآثار الجانبية قبل المباراة. وتتعارض هذه الشكوك بالتأكيد مع التفاؤل بتكرار إنجاز التتويج بلقبي 2008 و2012، لكنّ لويس إنريكي يتمسك بالطاقة الإيجابية.

وفي المجموعة نفسها، يلتقي المنتخب البولندي الذي حرم من نجمه كشيشتوف بيونتيك، بعد إصابته بكسر في الكاحل، نظيره السلوفاكي، على ملعب “غازبروم أرينا” في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية.

وسيحاول روبرت ليفاندوفسكي، مهاجم بايرن ميونخ، محو صورته السيئة مع منتخب بلاده، بعدما شارك مهاجم الفريق البافاري في يورو 2012، التي استضافتها بلاده مع أوكرانيا، ونسخة فرنسا 2016، وفشل في قيادة بلاده للتأهل لمنافسات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا و2014 بالبرازيل، وبعد ذلك صام عن التهديف في منافسات المونديال الوحيد الذي شارك فيه (روسيا 2018). وفي المجموعة الرابعة، يخوض منتخب اسكتلندا، تحت قيادة المدرب ستيف كلارك، أول بطولة كبيرة له منذ كأس العالم 1998، بعدما تغلب على صربيا في مباراة فاصلة مثيرة بركلات الترجيح، ليحجز مكانه في يورو 2020.

وتسعى اسكتلندا لحصد فوزها الأول في البطولة على حساب التشيك، قبل مواجهة إنكلترا، في لقاء يحمل الكثير من العناوين العريضة على ملعب ويمبلي.

وتحسَّن منتخب جمهورية التشيك كثيراً تحت قيادة ياروسلاف سيلافتش، وهو الذي يضمّ العديد من الأسماء المألوفة لدى مشجعي الدوري الإنكليزي الممتاز مثل ثنائي وست هام، توماس سوتشيك وفلاديمير كوفال.

والتقى الطرفان في 9 مناسبات سابقة، كان الفوز بينهما فيها متوازناً، من خلال تحقيق 4 انتصارات لكلّ منتخب، فيما تعادلا في مناسبة واحدة.