الشواشي تقرر رفع جلسة الحوار مع عدد من أعضاء الحكومة بسبب احتجاجات نواب كتلة الدستوري الحر في قاعة الجلسة

قررت النائب الأول لرئيس مجلس نواب الشعب، سميرة الشواشي، بعد نحو ساعة من انطلاق أشغال جلسة الحوار مع عدد من أعضاء الحكومة، اليوم الاثنين، رفعها بسبب حالة الفوضى التي تسبب فيها عدد من أعضاء كتلة الدستوري الحر واحتجاجاتهم على حكومة مشيشي ومطالبة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بالمغادرة.

واضطرت وزيرة التعليم العالي ألفة بن عودة صيود أمام تزايد حالة الفوضى وارتفاع أصوات نواب الدستوري الحر عبر مضخمات الصوت لمطالبتها بمغادرة قاعة الجلسة إلى الخروج دون الإجالة عن أسئلة النواب، ما دفع رئيسة الجلسة إلى إعلان رفع أشغالها دون تحديد موعد جديد لها.

وقد قاطع عدد من نواب الكتلة المذكورة، في ماسبة أولى ردود وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي على السؤال الثاني الموجه له من النائب، زياد الهاشمي.

واستمر أعضاء الكتلة في حالة الفوضى وتعمد نائبان منهم استعمال مضخمات الصوت ما اضطر رئيسة الجلسة إلى مغادرة القاعة في مناسبة أولى لتعود لها مع وزيرة التعليم العالي وتقرر لاحقا رفع الجلسة بسبب حالةاستمرار الفوضى وانعدام الظروف الملائمة للعمل حسب قولها.

واقتحمت الكتلة الجلسة العامة رافعة شعارات للتعبير عن رفضها قبول أعضاء الحكومة الحالية في مجلس نواب الشعب، وتدعو لاسقاط حكومة مشيشي وإعفاء رئيس المجلس، راشد الغنوشي من مهامه.

يذكر أن جلسة اليوم مخصصة لتوجيه أسئلة شفاهية لوزير الشؤون الاجتماعية، محمد الطرابلسي، ووزيرة التعليم العالي والبحث العلمي، ألفة بن عودة صيود، ووزيرة الشباب والرياضة والادماج المهني بالنيابة، سهام العيادي.