الرئيسية / عالمية/

الجيش التركي يقصف معسكراً لقوات النظام السوري غرب حماة

1230422404 - الجيش التركي يقصف معسكراً لقوات النظام السوري غرب حماة

استهدفت مدفعية الجيش التركي، مساء الأحد، معسكراً لقوات النظام السوري، في ريف حماة وسط البلاد، وذلك رداً على خروقات قوات النظام، وقصفها لمناطق جنوب إدلب.

وقال الصحافي سعد زيدان، في تصريح لـ “العربي الجديد”، إن النقطة التركية في قرية الزيادية بسهل الغاب غربي حماة استهدفت، بنحو ست قذائف، معسكر جورين الذي يعتبر أهم مواقع قوات النظام السوري في المنطقة، من دون ورود معلومات عن حجم الخسائر.

وأوضح زيدان أن القصف جاء رداً على سقوط عشرات القذائف المدفعية والصاروخية، يوم أمس، على جبل الزاوية وسهل الغاب، ما أدى إلى مقتل مدني وجرح اثنين آخرين بينهم طفلة.

بدوره، ذكر الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، صباح اليوم الإثنين، أن شخصاً قُتل بتجدد القصف الصاروخي لقوات النظام على بلدة بليون بريف إدلب الجنوبي.

ويعتبر معسكر جورين من أهم القواعد العسكرية لقوات النظام في المنطقة الوسطى، ويضم راجمات صواريخ تستخدم لقصف مناطق سيطرة المعارضة في إدلب وريف اللاذقية وحماة.

وحول دلالات القصف التركي لأكبر معسكرات قوات النظام في المنطقة، قال المتحدث باسم “الجبهة الوطنية للتحرير”، ناجي مصطفى، في تصريح لـ “العربي الجديد”، إن هذا القصف “يأتي في سياق الردّ على الخروقات اليومية لقوات النظام التي وسّعت أخيراً من خرق اتفاق وقف التصعيد”، مضيفاً أن قوات المعارضة ستقوم بالردّ على كل الخروقات، واستهداف المواقع العسكرية التي تخرج منها القذائف الصاروخية.

وعزز الجيش التركي، خلال اليومين الماضيين، من تواجده العسكري على خطوط التماس مع قوات النظام السوري في جبل الزاوية، تزامناً مع زيادة وتيرة التصعيد.

وأكدت مصادر عسكرية في المعارضة السورية، في وقت سابق، لـ”العربي الجديد”، أن الجيش التركي سحب جميع الآليات العسكرية والعناصر التي كانت تتواجد داخل نقطته العسكرية المتمركزة في بلدة رام حمدان القريبة من مدينة بنش، إلى نقطتين تتبعان له أيضاً في بلدتي البارة وكنصفرة، ضمن منطقة جبل الزاوية جنوب محافظة إدلب، وذلك لتدعيم نقاط القوات التركية المتواجدة في المنطقة، والقريبة من خطوط التماس مع قوات النظام، مضيفةً أن “الهدف من التدعيم جاء بعد زيادة وتيرة الخروقات من خلال القصف المدفعي والصاروخي للنظام ومحاولات التسلل إلى نقاط المعارضة السورية في الآونة الأخيرة”.

من جانب آخر، قصف الجيش التركي، ليل الأحد وصباح الاثنين، مواقع لقوات سورية الديمقراطية (قسد) في قرى مرعناز والعلقمية ودير جمال شرق مدينة عفرين، وفق مصادر محلية في المنطقة.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع التركية، عبر موقع “تويتر”، اليوم الإثنين، “تحييد” 6 عناصر من وحدات حماية الشعب الكردية التي تمثل المكون الأهم في قوات “قسد”، خلال محاولتهم التسلل إلى مناطق سيطرة المعارضة السورية.

وأوضحت وزارة الدفاع التركية أن أربعة من عناصر “قسد” قتلوا خلال محاولة تسللهم إلى منطقة “نبع السلام” التي تمتد شمالي الرقة والحسكة، فيما قتل اثنان من “قسد” خلال محاولة التسلل إلى منطقة “درع الفرات” شمالي حلب.

وكان ثلاثة عناصر من قوات المعارضة السورية قتلوا، يوم أمس الأحد، في عملية تسلّل لقوات سورية الديمقراطية شرقي رأس العين.

في سياق آخر، ذكر الناشط الإعلامي صهيب اليعربي، لـ “العربي الجديد”، أن قوات سورية الديمقراطية اعتقلت، صباح اليوم، عنصراً من قوات النظام على أحد حواجزها العسكرية في مدينة عين عيسى شمال الرقة. وأضاف أن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة عسكرية تابعة لـ”قسد” صباح اليوم قرب مفرق الصكورة غرب الرقة، من دون معرفة حجم الخسائر جراء التفجير.

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة