الرئيسية / عالمية/

النمسا في "يورو 2020"… من أجل مشاركة مُشرفة تاريخية

Austria Euro 2020 - النمسا في "يورو 2020"... من أجل مشاركة مُشرفة تاريخية

لا يملك المنتخب النمساوي تاريخاً كروياً كبيراً لا في بطولة كأس العالم ولا في بطولة “اليورو”، فهو منتخب صغير ومتواضع ومشاركته محدودة في البطولات العالمية والقارية، لكنه نجح في التأهل إلى “يورو 2020” لتكون المشاركة الثالثة في تاريخه، فهل يُقدم أداء جيداً وينجح في إنهاء المشاركة بطريقة مُشرفة؟

لمحة وتاريخ  في “اليورو”

تأهل المنتخب النمساوي مرتين إلى بطولة “يورو” والثالثة ستكون في نسخة عام 2021، المؤجلة من العام الماضي بسبب ظروف تفشي فيروس “كورونا”، وفي المرتين السابقتين لم تنجح النمسا في ترك انطباع جيد وغادرت من الدور الأول سريعاً.

وجاءت أول مشاركة رسمية في نسخة عام 2008، التي استضافتها النمسا مع سويسرا، ونافست النمسا في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات كرواتيا، وألمانيا وبولندا، وأنهت النمسا الدور الأول آنذاك في المركز الثالث بعد أن تعادلت في مباراة وخسرت مباراتين.

أما المشاركة الثانية فكانت في نسخة عام 2016، وأيضاً ودعت النمسا من دور المجموعات إثر تعرضها لخسارتين أمام كل من المجر وأيسلندا وتعادل أمام المنتخب البرتغالي، لتحتل المركز الرابع في المجوعة ويتأهل أول 3 منتخبات في النظام الجديد آنذاك.

وبعد الفشل في أول نسختين، سيُحاول المنتخب النمساوي في ترك بصمة ذهبية مُميزة في نسخة عام 2020، ومحاولة التأهل إلى الدور الثاني، خصوصاً أن هذه المرة يملك فرصة التأهل حتى لو احتل المركز الثالث في المجموعة، فهل تنجح النمسا في تحقيق الهدف وهو المُشاركة المشرفة؟

 

التصفيات ونقاط القوة والضعف

قدم المنتخب النمساوي مباريات قوية في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى بطولة “يورو 2020″، وذلك بسبب حلولها في وصافة المجموعة السابعة برصيد 19 نقطة خلف المتصدرة بولندا التي جمعت 25 نقطة، ومتقدمة على مقدونيا الشمالية (14 نقطة).

وبدأت النمسا التصفيات بالخسارة أمام بولندا بهدف نظيف، ثم خسارة ثانية أمام الكيان الصهيوني (4 – 2)، قبل أن تبدأ رحلة الانتفاض في الجولة الثالثة بفوز على سلوفينيا بهدف نظيف، ثم تفوق كبير على مقدونيا الشمالية (4 – 1) في الجولة الرابعة من التصفيات.

وفي الجولة الخامسة دكت النمسا شباك منتخب لاتفيا بستة أهداف نظيفة، ثم تعادلت مع بولندا بدون أهداف في الجولة السادسة، لتعود وتحقق فوزاً كبيراً على الكيان الصهيوني (3 – 1)، ثم بهدف نظيف على سلوفينيا، وبعدها (2 – 1) على مقدونيا الشمالية، وتختتم مشوارها في التصفيات بخسارة أمام لاتفيا بهدف نظيف.

وفي المجموعة حققت النمسا 6 انتصارات مقابل تعادل وخسارة، وسجلت 19 هدفاً مقابل تلقيها 9 أهداف في 10 مباريات لعبتها في التصفيات.

ومن نقاط قوة المنتخب النمساوي هو أنه لعب معظم مباريات التصفيات بدون نجمه الأول ديفيد ألابا، ما يعني أنه يملك مجموعة قوية قادرة على تقديم شيء يُذكر في البطولة الأوروبية هذا الصيف، ومع ذلك عودة ألابا ستكون علامة فارقة في منح الروح القتالية والخبرة على أرض الملعب، عندما يقود النمسا في مباريات المجموعة.

وهناك أيضاً نقطة قوة أخرى تتمثل بوجود اللاعب مارسيل سابيتزير، أحد العناصر الأساسية في تشكيلة فريق لايزبيغ الألماني، والذي ساهم في جعل الفريق منافساً قوياً على لقب “البونسليغا” هذا الموسم. ومن أهم نقاط القوة أيضاً أن النمسا تلعب كمجموعة واحدة على أرض الملعب، وهذا عنصر تكتيكي مهم لصناعة الانتصارات.

لكن من نقاط ضعف منتخب النمسا والتي يتحملها المدرب فرانكو فودا هي عدم توفر المرونة التكتيكية في تشكيلة المنتخب، إذ إن تفوق المنافس في الخطة سيجعل النمسا تقف في الدفاع وتعجز عن صناعة الهجمات الخطيرة، ما يعني غياب الفريق هجومياً بالكامل، بسبب سوء إدارة المباريات الكبيرة خصوصاً، وهو ما يجب التنبه له في بطولة “يورو 2020”.

المجموعة والتشكيلة

يلعب المنتخب النمساوي في المجموعة الثالثة إلى جانب منتخبات هولندا، وأوكرانيا ومقدونيا الشمالية، ويبدأ مشواره ضد المنتخب المقدوني الذي تفوق عليه في التصفيات، ثم يلعب مواجهة صعبة جداً ضد المنتخب الهولندي، ويختتم مشواره في الدور الأول ضد منتخب أوكرانيا.

وبالنسبة لتشكيلة المنتخب النمساوي فهي على الشكال التالي (في حراسة المرمى كل من هاينز ليندنير، بافايو بيرفان، أليكساند شالغير ودانييل باشمان)، أما في خط الدفاع فهناك (ألكسندر دراغوفيتش، دافيد ألابا، مارتين هنيتيريغير، ستفيان لاينير، أندريات أولمير، كريستوفر تريميل، ستيفان بوش، فيليب لينهارت، ماركو فريدل وفيليب مويني).

أما في خط الوسط فهناك (يوليان باومغارتلينغر، ستيفان إيسانكر، فالينتينو لازارو، أليساندرو شوبف، فلوريان غريليتس، لويس شوب، تشافير شالغير، كريستوف باومغارتنير، كونراد لايمر وحسين باليتش)، أما خط الهجوم فيضم (ماركو أرناتوفيتش، مارسيل سابيتيزر، مايل غريغوريتش، كريم أونيسيوو).

 

نجوم المنتخب

طبعاً سيكون نجم المنتخب النمساوي في بطولة “يورو 2020” هو المدافع دافيد ألابا، لاعب فريق بايرن ميونخ الألماني والذي ربما ينتقل إلى ريال مدريد الإسباني في “الميركاتو” الصيفي. وخاض ألابا مع النمسا حتى الآن 79 مباراة وسجل 14 هدفاً، ويُعتبر العامود الفقري لتشكيلة المنتخب، والذي سيُساعد في منح النمسا قوة أكبر على أرض الملعب، في محاولة صناعة التأهل إلى الدور الثاني لأول مرة في التاريخ، مع التنويه أنه قدم أداءً رائعاً مع النادي “البافاري” هذا الموسم.

المدرب

فرانكو فودا مدرب ألماني يقود منتخب النمسا منذ عام 2018، وفضلاً عن إنجاز التأهل إلى بطولة يورو 2020، فإن أرقامه مُميزة حتى الآن. ففي 32 مباراة قادها حتى الآن مع النمسا حقق فودا 20 فوزاً مقابل 4 تعادلات و8 خسارات فقط، لتصل نسبة الانتصارات إلى حوالي 62%. وسبق لفودا أنّ درب أندية عديدة في النمسا وألمانيا، ولم يُحقق سوى لقب الدوري مع ستورن غراز النمساوي في موسم 2010-2011 وأيضاً لقب الكأس معه في موسم 2009-2010.

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة