الرئيسية / عالمية/

زيارة رئيس الحكومة التونسية لقطر: تعزيز التجارة والاستثمار

رئيس الوزراء والمشيشي - زيارة رئيس الحكومة التونسية لقطر: تعزيز التجارة والاستثمار

تشكل زيارة رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي إلى العاصمة القطرية الدوحة عاملا  بارزا على طريق تعزيز التعاون في مختلف المجالات، وخاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمار.
وعقد رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني ورئيس الحكومة التونسية، اليوم الأحد، جلسة مباحثات تناولت علاقات التعاون الثنائي الوثيق بين البلدين وسبل تطويرها وتنميتها في مختلف المجالات، كما تبادل الجانبان الآراء حول أبرز المستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفقا لوكالة الأنباء القطرية (قنا).
وناقش المشيشي، أمس، مع الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك قطر الوطني عبد الله مبارك آل خليفة المواضيع ذات الاهتمام المشترك في مجال الاستثمار، إضافة إلى تطوير التعاون في القطاع المصرفي، وأشارت (قنا) إلى أنه جرى خلال الاجتماع شرح تجارب بنك قطر الوطني في تونس، وآخر تطوراته بما يخدم القطاع في تونس خاصة واستثمارات البلدين عامة، ويوجد بنك قطر الوطني عبر 35 فرعا في تونس .
بدوره، بحث وزير التجارة والصناعة والقائم بأعمال وزير المالية القطري علي بن أحمد الكواري، مع وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار التونسي علي الكعلي، سبل التعاون المشترك، لا سيما في المجالات التجارية والاستثمارية والصناعية وسبل تعزيزها وتطويرها.
وناقش الوزيران السياسات التجارية بين البلدين، والجهود التي بذلها الجانبان في إطار مواجهة جائحة فيروس كورونا.

وتعتبر قطر من  أهمّ المستثمرين في تونس وأبرز المساهمين في المشاريع التّنمويّة والاجتماعيّة، ويبلغ حجم الاستثمارات القطريّة المباشرة إلى نهاية 2018 أكثر من مليار دولار في مجالات الاتّصالات والبنوك والسّياحة والعقارات. وفي مارس/آذار الماضي، وقعت تونس وقطر اتفاقا لتأسيس مجلس مشترك لرجال الأعمال، إذ يجمع البلدان 80 اتفاقية تعاون بينها 10 اتفاقيات اقتصادية. 
ومن أبرز الاستثمارات القطرية المنتجع الصّحراوي “بتوزرا”، بوّابة الصّحراء التّونسيّة، بقيمة 80 مليون دولار، والذي افتتح نهاية 2019، كما يجرى حاليا إنجاز منتجع سياحي في”قمّرت”، ضاحية تونس العاصمة، باستثمارات تبلغ 200 مليون دولار.
ويعتبر صندوق الصّداقة القطري-التّونسي إحدى آليّات صندوق قطر للتّنمية، وهو عبارة عن هبة في إطار برنامج يُعنى بتشجيع المبادرات الخاصّة وبعث مشاريع للشباب التّونسي، ويطمح الصندوق إلى خلق ما بين 50 ألفاً و100 ألف فرصة شغل مباشرة وغير مباشرة للشباب التّونسي، وذلك إلى نهاية العام الجاري. كما وقّع صندوق الصّداقة القطري 5 اتفاقيات شراكة مع مؤسسات بنكية ومالية تونسية بقيمة 15 مليون دولار، تهدف إلى مكافحة البطالة وتشغيل الشباب وتشجيعه على ريادة المشاريع.
وقفزت الصّادرات القطريّة إلى تونس 6 مرّات ما بين 2011 و2019، في حين تضاعفت وارداتها من تونس 10 مرّات في نفس الفترة، وأصبحت البضائع والسلع التّونسيّة أكثر حضورا في الأسواق القطرية، ويبلغ تعداد الجالية التونسية المقيمة في قطر نحو 35 ألف شخص وفقا لبيانات السفارة التونسية في الدوحة.

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة