الرئيسية / عالمية/

إصابات في المواجهات المستمرة بالضفة الغربية رفضاً للعدوان الإسرائيلي

a4b90884 cb23 4233 bae4 4e462e2eafaa - إصابات في المواجهات المستمرة بالضفة الغربية رفضاً للعدوان الإسرائيلي

أصيب عشرات الفلسطينيين الأحد، بجروح وبالاختناق بالغاز المسيل للدموع، في تواصل الفعاليات والمواجهات الرافضة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والقدس وفلسطينيي الداخل المحتل عام 1948.

وأصيب شاب فلسطيني بالرصاص الحي وآخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والاختناقات عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة الملاصقة لمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة بعد قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة للفصائل والقوى الوطنية والإسلامية في رام الله والبيرة “استمرارا للفعل الشعبي المقاوم، وإسنادا لأهالي القدس والشيخ جراح وقطاع غزة، وتأكيدا على الوحدة مع الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948″، فيما قالت وزارة الصحة الفلسطينية، “إن جميع تلك الإصابات مستقرة”.

وانطلقت المسيرة بالعشرات، عصر الأحد، باتجاه حاجز بيت إيل العسكري المقام شمال مدينتي رام الله والبيرة، لينضم إليها العشرات من الشبان الذين قاموا بإشعال أعداد كبيرة من الإطارات المطاطية، ووضعوا الحاويات الحديدية والحجارة لاستخدامها كسواتر من رصاص الاحتلال، فيما أطلق جيش الاحتلال القنابل الغازية والرصاص.

واستمرت المواجهات لساعات، فيما لم تتوقف خلال الأسبوع الماضي في البيرة.

حاضنة للمقاومة

واعتبر سياسيون فلسطينيون خلال مشاركتهم في المسيرة التي انطلقت نحو حاجز بيت إيل، هذا الحراك الشعبي في الضفة ذا أهمية خاصة، حيث قال القيادي بحركة حماس جمال الطويل لـ”العربي الجديد”، “إن الفعاليات في الضفة تشكل حاضنة للمقاومة الفلسطينية، وتخفيفا عن قطاع غزة، حيث يشعر الاحتلال بالخطر في الضفة الغربية، ويجب أن تلتقي كل الروافد على انتفاضة شعبية في نقاط التماس والاشتباك، هذا من شأنه أن يشكل ضغطا على الاحتلال”.

وأشار الطويل إلى تحريض جهات إسرائيلية على الانتفاضة في الضفة الغربية من خلال الحديث في إعلام الاحتلال “عن ضرورة عدم السماح لحركة حماس برفع رأسها في الضفة الغربية”، مستدركاً بأن هذا الحديث لا يستهدف حركة حماس بالذات بل يستهدف المقاومة في الضفة الغربية.

بدوره، قال عضو إقليم حركة فتح في رام الله، أمين شومان، لـ”العربي الجديد”، “إن أهمية الحراك الحالي على نقاط التماس مع الاحتلال أنه يؤكد استمرار الفعاليات الشعبية الجماهيرية في كل المحافظات الفلسطينية، ويؤكد وحدة الفلسطينيين في كل المناطق”.

وقال شومان: “يجب أن تستمر هذه الهبة حتى تحقق أهدافها لمنع المستوطنين من تدنيس المسجد الأقصى والانسحاب من الشيخ جراح ووقف العدوان على غزة”، معتبراً أن الجغرافيا تلاشت بين الفلسطينيين في كل المناطق الفلسطينية في ردة فعل على ما جرى في القدس والعدوان على غزة.

شومان: يجب أن تستمر هذه الهبة حتى تحقق أهدافها لمنع المستوطنين من تدنيس المسجد الأقصى والانسحاب من الشيخ جراح ووقف العدوان على غزة

سياسياً، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت لـ”العربي الجديد”، “إن اللجنة التي شكلت بناء على اجتماع القيادة الفلسطينية في الثالث عشر من الشهر الجاري، لدراسة الخيارات الواجب اتخاذها تواصل اجتماعاتها دون الكشف عن فحوى تلك الاجتماعات”، قائلا: “إنه ليس عضواً في اللجنة”.

وأكد رأفت أن القيادة الفلسطينية والفصائل تتابع حشد قواها في المحافظات الفلسطينية، وكذلك تتابع على الصعيد الدولي انعقاد مجلس الأمن، وسط إصرار على تقديم مشروع لإدانة الاحتلال وليس كما تريد الإدارة الأميركية من المساواة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وحول ما تم تكليف اللجنة به من القيادة الفلسطينية، قال رأفت “إن الخيار الأساسي هو الاعتماد على الشعب الفلسطيني في صموده في الانتفاضة الشعبية التي تساهم بها كل الفصائل، واستمرار العمل على الصعيد الدولي لمحاكمة الاحتلال وفرض العقوبات عليه”.

إلى ذلك، أصيب شابان فلسطينيان بالرصاص والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل جنوب الضفة نقلا للمستشفى لتلقي العلاج، كما أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع في بلدة بيت أمر شمال الخليل خلال مواجهات مع قوات الاحتلال، وعولج المصابون ميدانياً.

في حين، أصيب عدة فلسطينيين، مساء الأحد، بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، في مواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم عايدة شمال بيت لحم جنوب الضفة، عولجوا ميدانياً.

كما أصيب شاب فلسطيني من قرية طورة جنوب غربي جنين شمال الضفة بجروح في ساقه بالرصاص الحي، خلال مواجهات مع الاحتلال، فيما هاجم مستوطنون منازل الفلسطينيين في بلدة سيلة الظهر جنوب جنين اندلعت إثرها مواجهات بين الأهالي من جهة والمستوطنين وقوات الاحتلال من جهة أخرى، التي أطلقت الرصاص باتجاه الشبان.

في هذه الأثناء، أصيب شاب فلسطيني بصدره برصاص قوات الاحتلال والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، مساء الأحد، خلال مواجهات على حاجز حوارة جنوب نابلس شمال الضفة، ونقل المصاب لإحدى مستشفيات مدينة نابلس، وعولجت حالات الاختناق ميدانياً.

من جانب آخر، أشعل شبان في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية شمال الضفة، الإطارات المطاطية قرب مستوطنة “قدوميم” المقامة على أراضي قلقيلية، فيما أطلق مستوطن النار باتجاه الشبان دون وقوع إصابات، وفق ما أفاد به مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في شمال الضفة، مراد اشتيوي في حديث لـ”العربي الجديد”.

وأشار اشتيوي إلى أن أهالي قرية فرعتا شرق قلقيلية تصدوا لمحاولة اعتداء على القرية من قبل مجموعة من المستوطنين.

في هذه الأثناء، اندلعت مواجهات مع جيش الاحتلال على الشارع الرابط بين قريتي حجة والفندق في قلقيلية، كما اندلعت مواجهات أخرى على المدخل الشمالي لبلدة عزون، وانطلقت مسيرة باتجاه جدار الفصل العنصري المقام على أراضي بلدة جيوس شرق قلقيلية وأحرق الشبان الإطارات المطاطية هناك، بينما تتواصل المواجهات على الحاجز المقام على المدخل الشمالي لمدينة قلقيلية، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في تلك المواجهات، وفق ما أفاد به اشتيوي.

إلى ذلك، اعتدى مستوطنون بالحجارة الأحد، على مركبات الفلسطينيين، قرب مدخلي مدينة بيت جالا وقرية الولجة شمال غربي بيت لحم جنوب الضفة، ما أدى لوقوع أضرار بعدد منها.

في حين هاجم المستوطنون مساء الأحد، المزارعين في قرية كفا جنوب شرقي طولكرم شمال الضفة، وخربوا عددا من البيوت البلاستيكية في المنطقة، وهي المرة الثانية خلال 24 ساعة التي يعتدي فيها المستوطنون على البيوت البلاستكية في القرية.

إلى ذلك، نفذ مستوطنون، أعمال عربدة بالقرب من الحاجز العسكري المقام على مدخل بلدة دير بلوط غرب سلفيت شمال الضفة، وقاموا بالرقص والغناء في المكان، ثم انسحبوا، بحماية قوات الاحتلال، بينما رشق مستوطنون، مركبات الفلسطينيين على شارع نابلس رام الله الرئيسي بالحجارة.

من جهة ثانية، شرعت طواقم تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، بتركيب كاميرات مراقبة جديدة على أعمدة الكهرباء فوق جسر قرية اسكاكا بمحافظة سلفيت على المدخل الغربي للبلدة، كما رشق مستوطنون بحماية قوات الاحتلال المركبات الفلسطينية المارة أسفل الجسر بالحجارة.

إلى ذلك، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدة صرة غرب نابلس، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

 

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة