الرئيسية / عالمية/

الممثلون السوريون خارج النجاح الدرامي المحلي

2019317115946697636884207866973935 - الممثلون السوريون خارج النجاح الدرامي المحلي

الأسباب وراء مراوحة تراجع الدراما المحليّة السورية منذ بداية الثورة السوريّة وتحوّلها إلى حرب كثيرة، منها هجرة “صقور” هذه الدراما إلى خارج سورية، من أجل كسب المزيد من النجاح المهني في ظلّ انعدام الفرص في سورية.

تماماً كما هو حال الفنان جمال سليمان الذي ابتعد مجبرًا عن الدراما المحليّة، واختار القاهرة من أجل العيش والعمل. واستطاع سليمان لسنوات عديدة أنْ يحقق مكاسب جيّدة، وصار في مرتبةٍ متقدمة مع زملائه المصريين. حضر جمال سليمان من خلال مسلسل “الطاووس” من إخراج رؤوف عبد العزيز، وحقق نجاحًا ممتازًا في هذا الموسم. واستطاع سليمان أن يظهر تكيفاً ومقدرة فائقة في تعاطيه مع الدور والقضيّة التي يطرحها المسلسل، وذلك رغم الاتهامات والدعاوى المطالبة بوقف العرض، نظرًا لتشابه أحداث المسلسل مع حادثة “فريمونت” الشهيرة.

وتقدم أيضاً الفنان قصي خولي هذه السنة في مسلسلين كتبا له بداية جديدة، أظهرت نضوجًا واضحًا في شخصية خولي التي كادت أن تضيع قبل سنوات. يدخل خولي اليوم نادي أبطال الدراما العربية المشتركة أمام مجموعة من مواطنيه، منهم باسل خياط ومكسيم خليل، ومؤخراً معتصم النهار. لكن خولي قفز هذا الموسم إلى مرتبة متقدمة جداً في مسلسلين، الأول هو “لا حكم عليه” من إخراج بلال شحادات وفيليب أسمر. ويُعرَض له حاليًا مسلسل آخر هو “2020” الذي حصد أعلى نسبة مشاهدة عربية، وحقّق على مدى أسابيع عرض الـ”ترند” الأول على موقع “تويتر”.

وخرج الممثل باسم ياخور من رتابة الأدوار إلى الضوء من خلال شخصية “هلال” في مسلسل “على صفيح ساخن”، من كتابة يامن حجلي وعلي وجيه، والإخراج لسيف الدين سبيعي. ياخور استطاع بمشهد واحد في الحلقة 20 أن يحصد نجاحًا كبيراً لشدة تأثّر الناس بصورته وهو يبكي.

ولم يحقق زميله باسل الخياط أي تقدُّمٍ في المسلسل المصري “حرب أهلية” من إخراج سامح عبد العزيز. والواضح أن خياط تسرع في استبدال دوره في مسلسل “ظل”، الذي كان يجهز للعرض “الرمضاني”، لكنه توقف بسبب الإغلاق الذي شهده لبنان بداية السنة مع تفشي فيروس كورونا. وطار خياط إلى القاهرة للوقوف إلى جانب الممثلة يسرا في تجربة بدت بالنسبة له أقل نجاحًا وأبقته يراوح في مكانه، رغم أنّه قدّم واحداً من أبرز أدواره في “قيد مجهول” من إخراج السدير مسعود، وشكّل خياط مع زميله عبد المنعم عمايري ثنائية درامية، تفوّقا فيه على الدور المحوري المسند إليهما بطريقة أجمع عليها النقاد والمتابعون. وكرّس هذه الثنائي (عمايري- خياط) خطًا جديدًا في عالم الدراما السورية التي تقوم على البعد المحوري النفسي الإنساني ببساطة.

ثمّة تراجع واضح للممثل عابد فهد، الذي لعب بطولة مسلسل “350 غرام” من إخراج محمد لطفي، والسبب هو الغلو الواضح في تبرير قصة محام مختلف يعيش بطريقة عبثية. وتراجع الممثلان محمد الأحمد وزميله خالد القيش في مسلسل “للموت”، بسبب ركاكة القصة والثغرات القانونية والسياق التائه للمسلسل بشكل عام. ولم يظهر الممثل مكسيم خليل هذا الموسم بأي جديد، رغم مشاركته في مسلسل “المنصّة” الذي ظلّ انتشاره ضيقًا قياسًا إلى المسلسلات التي تحظى بجماهيرية عالية.

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة