الرئيسية / عالمية/

استشهاد مواطنين فلسطينيين برصاص الاحتلال قرب جنين

1232738997 - استشهاد مواطنين فلسطينيين برصاص الاحتلال قرب جنين

قالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب، ظهر اليوم: الارتباط المدني الفلسطيني أبلغنا باستشهاد مواطنين اثنين، وإصابة ثالث، قرب جنين، ولا معلومات رسمية حول هوياتهم.

وكانت مصادر محلية قد قالت إن شابين فلسطينيين استشهدا بينما أصيب ثالث برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الجمعة، على حاجز “سالم” العسكري المقام غرب مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة، فيما ادعى جيش الاحتلال أن الشبان حاولوا اقتحام الحاجز المحصن، وكانوا يحملون بنادق آلية.

وقال مدير إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني في جنين محمود السعدي لـ”لعربي الجديد”: “إن المعلومات التي وصلت إلى الهلال تفيد بوجود إصابات على الحاجز، حيث تحركت فرق الهلال نحو المكان، لكن جيش الاحتلال منعها من التقدم للوصول إلى المنطقة التي جرت فيها الأحداث”.

وأوضح أن الوصول إلى منطقة وجود جنود الاحتلال يتطلب قطع أقسام متتابعة، لكن الجنود الذين يقفون عند بدايتها منعوا الفرق من التقدم.

وبحسب وسائل إعلام عبرية، فقد وصل ثلاثة فلسطينيين ومعهم بنادق “كارلو”، وفتحوا النار باتجاه الجنود، الذين ردوا عليهم وقتلوا اثنين على الأقل.

ولاحقاً، أغلق الاحتلال الحاجز الذي يصل جنين بالداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، ومنع السيارات من المرور عبره بالاتجاهين. 

في حين نشرت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية أنه: منذ سنوات لم تشهد الضفة ظهور خلايا تهاجم معسكرات جيش الاحتلال بالأسلحة في وضح النهار، واصفة إياه بتطور عملياتي خطير.

وفي تطورات لاحقة، اعتدى جنود الاحتلال الإسرائيلي بالضرب على طواقم الإسعاف والصحافيين خلال وجودهم على مقربة من حاجز “سالم” العسكري، غرب مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وتعرّض الصحافيون علي سمودي وعلاء بدارنة ورنين صوافطة للضرب خلال تغطيتهم للأحداث.

وقال الصحافي سمودي لـ”العربي الجديد”: “إن جنود الاحتلال خرجوا من جهة الحاجز وشتمونا، وألقوا القنابل الصوتية والغازية نحونا، ما أدى لإصابة الصحافية صوافطة بالاختناق، كما اعتدوا بالضرب علينا”.

وأشار سمودي إلى أن الجنود طاردوه حتى بعدما دخل مركبته وهاجموه، واعتدوا عليه بالضرب بأعقاب البنادق، كما ضربوا بشكل وحشي الصحافي بدارنة داخل مركبته، وهاجموا سيارات الإسعاف وضباطها، وأرغموا الجميع على مغادرة المنطقة، مهددين باعتقالهم.

وفي هذا الوقت، يواصل الاحتلال إغلاق حاجز سالم، واحتجاز جثماني شهيدين فلسطينيين، ما زالا مجهولي الهوية، ومصاب ثالث، بعد إطلاق النار عليهم، صباح اليوم، بادعاء محاولتهم تنفيذ عملية فدائية هناك.

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة