الرئيسية / عالمية/

بأرقامه القياسية… ذكاء توخيل يُنسي جماهير تشلسي خيبات لامبارد

GettyImages 1300721139 - بأرقامه القياسية... ذكاء توخيل يُنسي جماهير تشلسي خيبات لامبارد

استطاع المدرب الألماني توماس توخيل في وقت قصير، جعل جماهير تشلسي تنسى خيبات المدير الفني السابق، فرانك لامبارد، بعدما قاد “البلوز” إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عقب إقصاء منافسه ريال مدريد، بمجموع المواجهتين بنصف النهائي (3-1)، ليحقق صاحب الـ47 عاماً العديد من الأرقام القياسية.

وتمكن الألماني توماس توخيل من كتابة رقم قياسي أسطوري، بعدما أصبح أول مدرب في تاريخ بطولة دوري أبطال أوروبا، يصل إلى نهائيين متتاليين في المسابقة القارية، مع ناديين مختلفين (باريس سان جيرمان الفرنسي، وتشلسي الإنكليزي).

وبعد أن تولى توخيل زمام الأمور في “البلوز” خلفاً للأسطورة فرانك لامبارد، توقعت جماهير نادي تشلسي ووسائل الإعلام في بريطانيا، أن المدرب الألماني سيعاني كثيراً، لكن صاحب الـ(47 عاما)، تمكن بفضل أسلوبه التكتيكي من وقف حدٍ لنتائج الفريق السلبية، وبدأت سلسلة الفوز في المباريات.

وانضم زين الدين زيدان إلى قائمة ضحايا المدير الفني الألماني توماس توخيل، الذي تمكن من قيادة تشلسي إلى الفوز على كبار الكرة في إنكلترا ودوري الأبطال، بقيادة مدربيهم، الذين يمتلكون الخبرة الكبيرة، وعلى رأسهم الإسباني بيب غوارديولا، والبرتغالي جوزيه مورينيو، ومواطنه يورغن كلوب، والإيطالي كارلو أنشيلوتي، بالإضافة إلى دييغو سيميوني في دوري أبطال أوروبا.

وأثبتت أرقام توخيل القياسية مع نادي تشلسي الإنكليزي، قوة شخصيته في غرف خلع الملابس بين نجومه، بعدما قاد رفاق المغربي حكيم زياش في 24 مواجهة، حقق الفوز في 16 مباراة، وتعرض للخسارة في مناسبتين فقط (بورتو بالأبطال، وكريستال بالاس بالدوري الإنكليزي)، فيما لم تتلق شباك حارسه الفرنسي الأهداف في 18 مرة.

وقاد توخيل تشلسي إلى تحقيق كأس الاتحاد الإنكليزي، بالإضافة إلى وصوله لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا، وأصبح قريباً من تحقيق أحد المراكز الـ4 في “البريميرليغ”، حتى يحجز مكانه في المسابقة القارية بالموسم المقبل. لذلك استطاع المدرب الألماني أن ينسي جماهير “البلوز” خيبات أسطورتهم فرانك لامبارد.

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة