الرئيسية / عالمية/

مركز حكومي: إصابة 2.9 مليون مصري بفيروس كورونا

1232179015 - مركز حكومي: إصابة 2.9 مليون مصري بفيروس كورونا

جدد نائب الرئيس المصري السابق، محمد البرادعي، السبت، الجدل حول تجاهل الحكومة المصرية لخطورة فيروس كورونا، وأعداد الإصابات اليومية الكبيرة، مستنداً إلى تقرير سابق لمركز “بصيرة” لبحوث الرأي العام (حكومي)، يتوقع إصابة نحو 2.9 مليون مصري بالفيروس حتى 10 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وكتب البرادعي، في تغريدة عبر موقع “تويتر”، إنه ينبغي اتباع “الإجراءات الاحترازية المفروضة بقوة القانون، والتطعيم ضد الفيروس على أوسع نطاق، وبأقصى سرعة ممكنة، باعتباره واجباً وطنياً قبل أن يجرفنا التيار”.

 

وقارن كثيرون الأرقام الهزيلة التي تعلنها وزارة الصحة يومياً، والتي تدور حول ألف إصابة، بما كشف عنه مركز “بصيرة”، والذي يعد أكثر من عشرة أضعاف الأرقام الحكومية، إذ بلغ إجمالي الإصابات الذي أعلنته وزارة الصحة، حتى أمس الجمعة، 227552 إصابة فقط.

وأشار المركز، في تقريره المنشور في فبراير/ شباط الماضي، إلى أنه أجرى مسحاً تليفونياً للتعرف إلى معدلات الإصابة بالفيروس، والفحوص التي أجراها المصابون، والأعراض التي ظهرت عليهم، وأنّ “67% من عينة المسح لجأوا إلى أماكن تتبع القطاع الخاص، و24% لمراكز حكومية”.

ومنذ الإعلان عن ظهور فيروس كورونا في مصر، العام الماضي، أشارت بيانات وزارة الصحة إلى أنّ الموجة الأولى بدأت في فبراير/ شباط 2020، وبلغت ذروتها في يونيو/حزيران، ثم بدأت أعداد الإصابات في الانخفاض، قبل أن تعود إلى الارتفاع مرة أخرى في الموجة الثانية التي بدأت في أكتوبر/ تشرين الأول، وما زالت الأرقام الرسمية التي تعلنها وزارة الصحة يومياً تدور حول ألف إصابة جديدة.

 

وقبل أيام قال أحد الإعلاميين العاملين في قناة تملكها المخابرات المصرية إن الأرقام الحقيقية للإصابات اليومية قد تصل إلى نحو سبعين ألف إصابة.

 

وسجلت مصر ارتفاعاً في أعداد الإصابات بفيروس كورونا خلال الفترة الأخيرة، لكن الأرقام الرسمية بعيدة تماماً عن الأعداد الحقيقية للإصابات بسبب عدم التوسع في إجراء الفحوص، وتفضيل كثير من المصابين البقاء في المنازل بدلاً من التوجه إلى المستشفيات.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية ارتفاع عدد المسجلين على موقع حجز لقاح كورونا الحكومي إلى مليون و900 ألف مواطن، مشيرة إلى تطعيم نحو 750 ألفاً حتى الآن، في ظل توافر مليونين و500 ألف جرعة تقريباً داخل البلاد.

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة