الرئيسية / عالمية/

ظريف يؤكد إجراء مباحثات "ممتازة" في بغداد قبل التوجه إلى أربيل

1232537485 - ظريف يؤكد إجراء مباحثات "ممتازة" في بغداد قبل التوجه إلى أربيل

أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الثلاثاء، إجراء مباحثات “ممتازة” مع الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، وكبار القادة السياسيين، مشيراً إلى ترحيبه بدور العراق المحوري في المنطقة. 
ولفت ظريف إلى أن أولوية إيران جيرانها، مبيناً في تغريدة على موقع “تويتر” أنه سيجري اليوم المزيد من الاجتماعات بين بغداد وأربيل. 

وأكد مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان العراق، سفين دزيي، أن ظريف سيعقد اجتماعات مع كبار مسؤولي الإقليم، مشيراً خلال إيجاز صحافي إلى أن “للجارة إيران علاقات قديمة مع كل من العراق وإقليم كوردستان، وأن زيارة وزير خارجيتها محمد جواد ظريف مرحب بها بحرارة”. 
ولفت إلى أن ظريف “وزير ودبلوماسي صاحب خبرة، وينظر إلى الأوضاع بموضوعية”، مضيفاً: “بدون شك، توجد جملة من الملفات والمواضيع التي ستُناقَش خلال اجتماعاته ولقاءاته في أربيل”. 
وأوضحت مصادر سياسية في إقليم كردستان العراق أن عدداً من الملفات المشتركة ستُناقَش خلال زيارة ظريف للإقليم، من بينها ضبط الحدود مع إيران، والأمن في الإقليم بعد الهجمات التي تعرض لها مطار أربيل من قبل فصائل مسلحة، مبينة لـ “العربي الجديد” أن سلطات الإقليم ستؤكد للوزير الإيراني حرصها على استقرار العلاقات مع جميع جيران العراق. 
واستبق القيادي في “الحزب الديمقراطي الكردستاني”، ماجد شنكالي، زيارة وزير الخارجية الإيراني لأربيل بانتقادات للقاءات التي أجراها مع قادة قوى عراقية، قائلاً: “هل يلتقي وزير الخارجية العراقي عند زيارته إيران ممثلين عن التيار الاصلاحي، وعن التيار المحافظ، وممثلين عن الكرد والجيلاك واللور والبلوش والأذريين وعرب الأحواز، كما يفعل ظريف في العراق؟ لأن مصطلح التعامل بالمثل هو السائد في العلاقات الدبلوماسية على المستوى الدولي”.

وعقد ظريف مساء الاثنين اجتماعاً مع قادة قوى “شيعية” في منزل رئيس “هيئة الحشد الشعبي” فالح الفياض، بحسب وسائل إعلام محلية تناقلت صوراً للاجتماع الذي حضره رئيس “ائتلاف دولة القانون”، نوري المالكي، ورئيس “تحالف عراقيون” عمار الحكيم، ورئيس الهيئة السياسية لـ”التيار الصدري” نصار الربيعي، وآخرون. 

كذلك عقد ظريف اجتماعاً منفصلاً مع الحكيم الذي قال في بيان، الثلاثاء: “استقبلنا صباح اليوم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، وبحثنا معه تطورات الشأن العراقي والدولي، والعلاقات الثنائية بين البلدين”، مضيفاً: “أكدنا أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين بغداد وطهران بما يخدم مصالح البلدين الجارين، كذلك أكدنا أهمية الانتخابات العراقية القادمة بما تمثله من فرصة لتغيير الواقع العراقي والدفع باتجاه استقرار الوضع السياسي وما يتبعه من استقرار شامل في البلاد”.   
وتابع: “أيضاً أشرنا إلى أن العراق منفتح على محيطه الإقليمي والدولي، وحريص على إقامة أفضل العلاقات مع الجميع، بما يحفظ مصالحه وسيادته، وشددنا على ضرورة التهدئة واعتماد الحوار سبيلاً لحل الخلافات، وجددنا التأكيد أن جلوس الجميع إلى طاولة حوار حقيقي كفيل بإنهاء الأزمات والصراعات”.

  • تم النسخ

مقالات ذات صلة