Business is booming.

قفصة/كورونا: تطعيم 2104 من أعوان الصحّة والمُسنّين بالجرعات الأولى من اللّقاح

تلقّى 2104 إطارا طبّيا وشبه طبّي ومسنّا من ولاية قفصة الجرعات الأولى من لقاحات “سبوتنيك” و”فايزر” و “سينوفاك”، منذ بدء حملة التلقيح ضدّ فيروس كورونا يوم 13 مارس الجاري وإلى حدّ صبيحة يوم الاحد ، حسب ما أفاد به وكالة تونس إفريقيا للأنباء مصدر طبّي مسؤول بمركز التلقيح الجهوي بمدينة قفصة، رمضان ردّاوي.

وأوضح الطبيب رمضان ردّواي وهو أحد الأطبّاء المُشرفين على حملة التلقيح بقفصة، أنّ التطعيم ضدّ فيروس كورونا يستهدف منذ إنطلاقه وإلى الآن العاملين في قطاع الصحّة بقفصة، من طواقم التلقيح ومن الإطارات الطبّية وشبه طبّية التي تعمل بالخطوط الأمامية في مقاومة فيروس كورونا، وكذلك المسنّين الذين تفوق أعمارهم 75 سنة، والذين تفوق أعمارهم 65 سنة ممّن يعانون من أمراض مزمنة من المبادرين بالتسجيل في منظومة التلقيح.

ووصف، من ناحيته، كاهية مدير الصحّة الأساسية، طه معتوق، وهو أيضا أحد أعضاء الفريق الطبّي المُشرف على حملة التلقيح بالجهة، الإقبال على مركز التلقيح ب “المقبول عموما”، مُضيفا أنّ نسبة الإقبال اليومي على التلقيح منذ أواسط شهر مارس وإلى الآن تتراوح ما بين 30 و 40 بالمائة.

ومن المُتوقّع أن يرتفع عدد المّقبلين على التلقيح في ختام عمليّة التلقيح ليوم الأحد خاصّة وأن ما لا يقلّ عن 795 شخصا من الفئات المُستهدفة بالتلقيح من مختلف معتمديات الولاية قد تلقّوا إرساليات تُعلمهم بالتوجّه إلى المركز الجهوي للتلقيح الذي شهد في الساعات الأولى من النهار إقبالا لافتا وخاصة من فئة المُسنّين حسب ما عاينته صحفية (وات).

ولفت طه معتوق، من ناحية أخرى، أن خمس فرق تعمل طيلة أيّام الأسبوع ودون إنقطاع بمركز التليقح بقفصة وهي قادرة على إعطاء ما لا يقلّ عن ألف جرعة في اليوم الواحد.

ولم تظهر حسب هذه المصادر الطبّية وإلى الآن أيّة أعراض ” شديدة ” أو “مُقلقة” على الذين تلقّوا جرعات تلاقيح سبوتنيك أو فايزر أو سينوفاك، وتطلّبت نقلهم إلى المستشفيات .

من جهة أخرى، أعلنت الإدارة الجهوية للصحة بقفصة يوم الاحد عن رصد 15 إصابة جديدة بفيروس كورونا وذلك بعد تحليل 48 عيّنة لأشخاص مُشتبه بإصابتهم بعدوى هذا الفيروس، ليرتفع بذلك عدد الأشخاص الذين لازالوا حاملين للفيروس إلى 93 مصابا.

وحسب أخر تحيين للوضع الوبائي لفيروس كورونا بالجهة كشفت عنه يوم الأحد رئيسة لجنة المتابعة واليقظة، وداد زياني، فقد أودى فيروس كورونا منذ بدء إنتشاره ببلادنا في شهر مارس من سنة 2020 ، بحياة 298 شخصا من ولاية قفصة وذلك من مجموع 4998 شخصا طالتهم عدواه.