Business is booming.

تطور صادرت تونس من القوارص ب57 بالمائة بعائدات تتجاوز 31 مليون دينار

سجلت صادرات تونس من القوارص نموا بنسبة 57 بالمائة على مستوى الكميات لتبلغ 15246 طنا منذ انطلاق موسم التصدير من غرة أكتوبر 2020 إلى يوم 02 افريل الجاري مقابل 9699 طنا في نفس الفترة من الموسم الماضي 2019/2020

وأظهرت معطيات استقتها (وات) من المجمع المهني المشترك للغلال، أن قيمة الصادرات بلغت أكثر من 31 مليون دينار مقابل 3ر22 مليون دينار في نفس الفترة من الموسم الفارط.

واستقطب صنف البرتقال المالطي لوحده 89 بالمائة من مجموع الصادرات (أكثر من 13 ألف طن) وان السوق الفرنسية استوعبت لوحدها 67 بالمائة من إجمالي كميات القوارص التونسية المصدرة.

وأبرزت المعطيات الإحصائية انه تم تحقيق الأهداف المرسومة قبل انطلاق الموسم ببلوغ 15 ألف طن رغم الوضع الصحي الذي يمر به العالم
ويتوقع المجمع ان يتم تجاوز الأهداف المحددة مع تقدم الموسم التصديري وذلك بفضل تضافر جهود جميع الأطراف من هياكل مهنية وإدارات ومصدرين لإنجاح العملية التصديرية.

وبلغت صادرات البرتقال البيولوجي حوالي 6ر42 طنا موزعة على 3ر32 طنا من صنف المالطي و 4ر5 أطنان مسكي و 9ر4 أطنان طمسون.
وعلى مستوى التوزيع الجغرافي لوجهة مبيعات البرتقال فقد احتلت فرنسا المرتبة الأولى ب 10293 طنا تليها ليبيا ب 4756 طنا ثم قطر 4ر66 طنا فالكويت 7ر64 طنا مع تسجيل دخول البرتقال إلى السوق الكندية كندا بكميات في حدود 23 طنا.

وأضافت ذات المعطيات انه خلال غرة افريل فقط تصدير حوالي 110 أطنان. يشار إلى ان إنتاج تونس من البرتقال خلال هذا الموسم بلغ نحو 440 ألف طن.