Business is booming.

منظمة غير حكومية دولية مقرها كوريا الجنوبية تدعو إلى منتدى لحوار السلام من قبل أصحاب المصلحة في ميانمار

أصدرت منظمة غير حكومية دولية تسمى HWPL، ومقرها كوريا الجنوبية وتنتمي إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، بيانًا أعربت فيه عن القلق العميق إزاء أزمة حقوق الإنسان الناجمة عن الانقلاب العسكري الأخير والاحتجاجات الجماهيرية في ميانمار، ودعت المجتمع الدولي إلى الانضمام إلى الجهود. لدعم النهج السلمي لحل الصراع الحالي في البلاد.

في “بيان HWPL حول أزمة حقوق الإنسان في ميانمار”، أعلنت المنظمة أنه يتم تشجيع الجهات الفاعلة العالمية في العالم بصوت واحد على إظهار دعمها لحل النزاع من خلال قناة الحوار بين الجهات الفاعلة العسكرية والمجتمع المدني.

وقالت في البيان إن مئات القتلى والجرحى نجموا عن “الجهود الأخيرة التي بذلها جيش ميانمار لقمع الاحتجاجات غير العنيفة” وسلطت الضوء على أنه “لا يوجد تضارب في المصالح يمكن أن يبرر العنف ضد المدنيين، ولا يمكن لأي جماعة أن تغلب على حياة الإنسان.”

وطلبت من جميع الأطراف في ميانمار “تسوية الأزمة من خلال الإجماع على أساس الاحترام المتبادل والتفاهم” و”الانخراط في حوار للسعي إلى حل سلمي”. كما وطلبت من الجهات الفاعلة العالمية “إصدار بيانات تحث السلطات والمدنيين في ميانمار على مواصلة الحوار والسعي إلى حل سلمي من أجل استعادة السلام في البلاد”.

تجاوز عدد القتلى في الاحتجاجات 200 شخص، واعتقل الجيش أكثر من 2,000 شخص. نحن، شعب ميانمار، سعداء جدًا بالشعب الكوري وHWPL، بصفتها مدافعة عن السلام، أن تدعم حركتنا الديمقراطية السلميّة. وقال كاساوه مون، الرئيس التنفيذي لوكالة مون نيوز في ميانمار، “في الوقت الحالي، نطالب بضغط دولي ضد النظام العسكري، من أجل وقف وحشيته ضد المتظاهرين السلميين”.

على مدى السنوات الخمس الماضية، أظهرت دعوة المجتمع المدني الدولية لبناء السلام بقيادة HWPL الدعم والمبادرات على المستويين الوطني والدولي. جمعت المنظمة أكثر من 730 ألف رسالة كتبها مواطنون في 176 دولة للمطالبة بتنمية السلام في كل دولة، مما دفع الحكومات والقادة الاجتماعيين للتعبير عن دعمهم ومشاركتهم.