Business is booming.

أميركا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا تبحث مبادرات سلام بشأن اليمن

قال وزير خارجية بريطانيا دومينيك راب، إنه التقى نظيره الأميركي أنتوني بلينكن، ووزيري خارجية ألمانيا وفرنسا يوم الثلاثاء، لبحث مبادرات سلام من أجل اليمن.

وأضاف راب، في تغريدة مستخدماً صور أعلام الدول الأربع بدلاً من ذكر أسمائها في رسالته: “من الضغط من أجل السلام في اليمن، إلى منع إيران من أن تصبح قوة نووية، تقف بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا معاً كقوة للخير”.

وتابع: “التقيت شخصياً لأول مرة اليوم بلينكن وهايكو ماس (وزير خارجية ألمانيا) وجان إيف لودريان (وزير خارجية فرنسا) لبحث التحديات والفرص التي تنتظرنا”.

وأمس الثلاثاء، جددت جماعة الحوثيين، تحفظها على  المبادرة التي طرحتها السعودية، والخاصة بالأزمة اليمنية، واعتبرتها “مجرد دعوة وليست مبادرة” لكونها خالية من التنازلات، رغم استمرار الترحيب الدولي والأممي بها لليوم الثاني على التوالي.  

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، قد رحب في وقت سابق من مساء الثلاثاء، بجميع الخطوات الهادفة إلى تقريب الطرفين من حلّ للنزاع، تماشياً مع الجهود التي يبذلها مبعوثه الخاص مارتن غريفيث للتوصّل إلى وقف شامل لإطلاق النار في جميع أنحاء اليمن وإعادة فتح مطار صنعاء ودخول منتظم للوقود وغيره من السلع إلى اليمن عبر ميناء الحديدة والانتقال إلى عملية سياسية شاملة للجميع للوصول إلى تسوية شاملة من طريق التفاوض لإنهاء النزاع. 

(رويترز، العربي الجديد)