Business is booming.

أبيدال: لست مضطراً إلى إصلاح علاقتي مع ميسي

كشف إيريك أبيدال، السكرتير الفني السابق لنادي برشلونة الإسباني، تفاصيل العمليات والقرارات التي واجهها تحت قيادة جوسيب ماريا بارتوميو، الرئيس الذي تولى قيادة الفريق الكتالوني، قبل عودة خوان لابورتا.

وأكد الدولي الفرنسي السابق، في مقابلة مع صحيفة “تليغراف” البريطانية، أنّ البرازيلي نيمار دا سيلفا، لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، كان قريباً جداً من العودة إلى نادي برشلونة صيف 2019، لكن بعد ضمّ الفرنسي أنطوان غريزمان من أتلتيكو مدريد الإسباني أُوقفت العملية.

وأضاف: “قبل عشرة أيام من إغلاق الانتقالات، كنت في باريس أتحدث مع ليوناردو (المدير الرياضي لباريس سان جيرمان). لو لم نوقع مع غريزمان من قبل، فأنا مقتنع تماماً بأنّ نيمار كان سيعود”.

وتابع: “إحدى الحجج ضد نيمار كانت أنّ لديه دعوى قانونية ضد النادي، لذلك لم يكن الأمر سهلاً. قالوا إنه سيتعين عليه إيقاف العملية القضائية إذا أراد العودة. لكن هذه لم تكن مشكلتي، لأنني لم أكن في النادي عندما حدث هذا الخلاف. في رأيي، تمكنت من التوصل إلى اتفاق مع اللاعب، لكن التعاقد معه لم يحدث”.

وأشار أبيدال إلى أنه عرض فكرة التعاقد مع الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو كمدرب للفريق بعد إقالة الإسباني إرنستو فالفيردي، موضحاً: “نعم، وليس أنا فقط. أخبرت مجلس الإدارة أنه يجب أن نحضر أبرز مدرب في السوق. أردت الأفضل، وهو من الأفضل في عالم كرة القدم”.

وتطرق أبيدال أيضاً إلى صراعه مع الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي انتقد إدارة الفريق لعدم عملها الجاد، وقال: “لقد احتاجوا إلى التدريب بقوة أكبر في رأيي. في الفترة التي قضيتها مع (بيب) غوارديولا، كان الفوز بكل شيء بسبب العمل بجد خلال الأسبوع. هذا ما قلته. لم أقل إن اللاعبين أرادوا التخلص من فالفيردي. أفهم أيضاً أنّ ميسي هو القائد، وأردت الدفاع عن الفريق، لكنني لم أقل إنّ ميسي طلب مني إقالة المدرب. أبداً”.

وفي ما يتعلق بعلاقته الحالية مع ميسي، قال أبيدال: “لست مضطراً إلى إصلاح أي شيء معه، علاقتنا لم تتغير من وجهة نظري. من طرفه، لا أعرف، لكن الوضع انتهى بالنسبة إليّ. لقد تبادلنا العديد من الرسائل، وهو يعرف ما أفكر فيه”.