Business is booming.

سليانة: التمديد في الإجراءات الوقائية الخاصة بمعتمديتي الكريب وسيدي بورويس الى غاية 30 مارس الجاري

قرّرت، اليوم الاثنين، اللّجنة الجهوية لمجابهة الكوارث بسليانة، المنعقدة بمقر الولاية، التمديد في الإجراءات الاستثنائية الوقائية التي تم اتخاذها مؤخرا في علاقة بتطور الوضع الوبائي لفيروس “كورونا” بكل من معتمديتي الكريب وسيدي بورويس، وذلك انطلاقا من يوم غد 24 مارس الجاري إلى غاية يوم 30 من نفس الشهر.
وذكر رئيس اللجنة والي سليانة، عبد الرزاق دخيل، في تصريح لـ”وات”، أنه تم التمديد في هذه الاجراءاتبالنسبة بمعتمدية الكريب، باستثناء تعليق الدروس، مؤكدا أنه سيتم تكثيف حملات التقصي وفرض الالتزام بالبروتوكول الصحي.
وأضاف، أنها تشمل، أيضا، الحدّ من التنقل من والى معتمدية سيدي بورويس إلا في الحالات القصوى، ومنع كل التجمعات والاحتفالات والتظاهرات بجميع أنواعها.
وتتمثل هذه الإجراءات كذلك، وفق دخيل، في رفع الكراسي بالمقاهي والمطاعم ومنع الاستهلاك على عين المكان، فضلا عن منع “النرجيلة” والاقتصار على المأكولات والمشروبات المعدة للحمل، بالاضافة الى غلق الحمامات ومنع انتصاب السوق الأسبوعية.
وأشار، إلى أنه سيتم تكثيف حملات التقصي وإلزام المصابين بالحجر الصحي الاجباري، الى جانب الاقتصار في إقامة صلاة الجمعة، على الاطار المسجدي دون استعمال مضخمات الصوت، فيما يتم الزام المصلين بالبروتكول الصحي في الصلوات الخمس.
يذكر أن اللّجنة الجهوية لتفادي الكوارث وتنظيم النجدة ومجابهتها قررت مؤخرا التمديد في الإجراءات المقررة منذ 10 مارس المنقضي بمعتمدية الكريب لمدة أسبوع، أي إلى غاية يوم 23 مارس الجاري.
وتشمل هذه الإجراءات الوقائية المتخذة، التي تقررت إثر تسجيل حالات إشتباه في الإصابة بالسلالة الجديدة “الطفرة البريطانية”، منع التنقل من وإلى معتمدية الكريب إلاّ في الحالات الاستثنائية والمبرّرة، فضلا عن غلق المؤسسات التربوية العمومية والخاصة والكتاتيب ورياض الأطفال، ومنع كافة التجمعات والإحتفالات والتظاهرات.
كما تعلقت، برفع الكراسي بالمقاهي والمطاعم، ومنع الاستهلاك على عين المكان، ومنع النرجيلة ولعب الورق، مع مواصلة العمل بالبروتوكولات الصحية، مقابل الاقتصار على المأكولات والمشروبات المعدة للحمل، وغلق الحمامات، وفرض البرتوكول الصحي بالصلوات الخمس والاقتصار على الإطار الديني في صلاة الجمعة.