Business is booming.

وزير الدفاع الأميركي يلتقي أشرف غني خلال زيارة مفاجئة إلى أفغانستان

وصل وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، اليوم الأحد، إلى العاصمة الأفغانية كابول، في زيارة غير معلنة هي الأولى له منذ توليه مهامه، حيث التقى الرئيس الأفغاني أشرف غني، وبحث معه المصالحة الأفغانية ومجمل الأوضاع الأمنية في أفغانستان.

وقال الناطق باسم الرئاسة الأفغانية دوا خان مينه بال، في بيان، إن الوزير الأميركي التقى غني في القصر الرئاسي، وتباحثا حول الوضع الأمني في البلاد، كما أعرب الطرفان عن قلقهما حيال التصعيد الجاري.

وأضاف مينه بال أنّ أوستن ناقش مع الرئيس الأفغاني أيضا قضية السلام الأفغانية، وما تتطلع إليه دول المنطقة من حل المعضلة الأفغانية عبر الحوار البناء.

وقال مصدر في الحكومة الأفغانية، لـ”العربي الجديد”، إن وزير الدفاع الأميركي جاء إلى كابول بعد زيارته الهند.

ولم تعلّق القوات الدولية المتمركزة في أفغانستان رسمياً على الزيارة.

وتأتي زيارة أوستن في وقت تراجعت فيه إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن عن اتفاق واشنطن مع “طالبان” في الدوحة، حيث سبق أن قالت إن جميع الخيارات ممكنة عندما يتعلق الأمر بالموعد النهائي للانسحاب الأميركي من أفغانستان، في الأول من مايو/ أيار المقبل.

 

وأعلنت الإدارة الأميركية، في وقت سابق من هذا الشهر، أنها لم تتخذ قرارات بشأن التزامها العسكري، فيما أكدت وسائل إعلام أميركية، الأسبوع الماضي، أن الرئيس الأميركي جو بايدن يدرس خيار بقاء القوات الأميركية حتى شهر نوفمبر/ تشرين الثاني.

وشهدت العاصمة القطرية الدوحة، في 29 فبراير/ شباط 2020، توقيع اتفاق سلام بين “طالبان” والولايات المتحدة الأميركية، نصّ على خروج القوات الأميركية والأجنبية كاملة من أفغانستان، بحلول مايو/ أيار المقبل.

وبناءً على الاتفاق، بدأت عملية المفاوضات بين “طالبان” والحكومة الأفغانية في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي.