Business is booming.

تصفيات كأس إفريقيا-2021 – “غياب الدوليين الجزائريين الناشطين بفرنسا اوقعنا في مشكل حقيقي”

أعرب المدرب الوطني الجزائري , جمال بلماضي, عن أسفه
للقرار الذي اتخذته الرابطة الفرنسية المحترفة لكرة القدم باحتفاظها باللاعبين
الدوليين المدعوين للعب مع منتخباتهم خارج منطقة الاتحاد الأوروبي, وبالتالي
حرمان المنتخب الجزائري من خدمات عدة عناصر خلال آخر مباراتين تأهيليتين لكأس أمم إفريقيا-2021, المؤجلة لعام 2022 بسبب جائحة كورونا.

وقال بلماضي في تصريح أدلى به للتلفزيون الجزائري : “إنه صداع حقيقي
بالنسبة لنا وهذا هو الحال بالنسبة لجميع المنتخبات الإفريقية, وخاصة تلك التي
تتكون أساسا من لاعبين يلعبون في البطولة الفرنسية. أحاول رؤية الأشياء من
الجانب المشرق في هذا النوع من المواقف, يجب دائما إيجاد الحلول. في مثل هذه الظروف التي تبدو مبدئيا سلبية ومعقدة, من المهم دائما معرفة الحلول التي يجب تبنيها”.

وتحضيرا للمباراتين المقبلتين للمنتخب الجزائري , في لوساكا ضد زامبيا (25 مارس) وفي البليدة ضد بوتسوانا (29 مارس), سيبدأ المنتخب الوطني الجزائري تربصه يوم الاثنين المقبل بالمركز التقني الوطني بسيدي موسى (الجزائر), قبل أن يطير في اليوم الموالي, الثلاثاء إلى لوساكا على متن رحلة جوية خاصة.

و أضاف بلماضي: “الفرنسيون هم الوحيدون الذين يتواصلون بشكل مباشر وواضح حول هذا الموضوع, هذا لا يعني أننا نتفق مع هذا النوع من القرارات, لكنه قد أتاحلنا اتخاذ احتياطاتنا”.
وقررت أندية الرابطتين الأولى والثانية في فرنسا عدم تسريح لاعبيها الدوليين
المدعوين للعب مع منتخباتهم خارج منطقة الاتحاد الأوروبي, خلال نافذة شهر
مارس, بسبب اجبارهم على الخضوع لحجر صحي لمدة سبعة أيام عند عودتهم.
وجاء في بيان للرابطة الفرنسية لكرة القدم: “في حالة عدم وجود إعفاء من فترة
أسبوع حجر صحي للاعبين الدوليين الأجانب المرتبطين مع منتخباتهم الوطنية
(…), لن تضع الأندية اللاعبين الأجانب تحت تصرف منتخباتهم إذا تم استدعاؤهم
لخوض مباريات خارج منطقة الاتحاد الأوروبي/المنطقة الاقتصادية الأوروبية, خلال الفترة الدولية المقبلة في مارس”.
وستضطر عناصر من المنتخب الجزائري مثل بلعمري وسليماني (ليون), فرحات (نيم), ديلور (مونبلييه) وحارس المرمى أوكيدجة (ماتز), إلى الغياب عن اللقاءين الأخيرين “للخضر” ضمن التصفيات للعرس القاري.
من جانب آخر, يغيب الدوليان الجزائريان, رياض محرز (مانشستر سيتي) وسعيد بن رحمة (ويست هام) عن مباراة “الأفناك” يوم الخميس بزامبيا, بسبب القيود الناجمة عن جائحة كوفيد-19 التي تفرضها الأندية الإنجليزية على اللاعبين, حسب ما افادت به وكالة “وأج” .
وتأهلت الجزائر لكأس إفريقيا للأمم المقبلة عقب الجولتين الثالثة والرابعة
اللتين أقيمتا في نوفمبر 2020, حيث تتصدر مجموعتها المؤهلة برصيد 10 نقاط,
متقدمة على زيمبابوي (5 نقاط), تليها بوتسوانا في المركز الثالث برصيد 4 نقاط,
بينما تأتي زامبيا في المؤخرة بثلاث نقاط.