Business is booming.

على إثر حملة تشويه طالت صحفيا وعاملة نظافة بالبرلمان: نقابة الصحفيين تدعو إلى فتح تحقيق وتطالب عبير موسي باعتذار رسمي

أدانت وحدة رصد الانتهاكات بالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، ما أقدمت عليه رئيسة الحزب الدستوري الحر ورئيسة كتلته البرلمانية عبير موسي، من إساءة يعاقب عليها القانون في حق الصحفي بجريدة “الشروق” سرحان الشيخاوي وعاملة النظافة بمجلس نواب الشعب، مطالبة موسي باعتذار الرسمي عما ألحقته بهما من تشويه سمعة ومساس بالكرامة.

كما طالبت النقابة رئاسة مجلس نواب الشعب، في بيان أصدرته اليوم الخميس، بفتح تحقيق فيما قامت به موسي، واتخاد الإجراءات الضرورية بشأنها، داعية كافة الأطراف في مجلس نواب الشعب إلى عدم اقحام الصحفيين في الخلافات السياسة، وعدم استغلال التضامن الصحفي لخدمة اجنداتهم السياسة.

وأفادت النقابة في بيانها، بأن عبير موسي عمدت إلى نشر فيديو مباشر على صحفتها الرسمية بشبكة التواصل الاجتماعي “فايسبوك” تم تداوله على نطاق واسع، تتسائل فيه عن أسباب وجود الصحفي سرحان الشيخاوي في وقت متأخر بالبرلمان، محاولة ايهام المتفرج بأنها ضبطته في حالة مريبة. كما استهدف الفيديو احدى عاملات النظافة بالبرلمان وأساء لسمعتها، حيث قالت موسي خلال الفيديو “مازال هناك مصائب يمكن اكتشافها” في المجلس.

وأضافت أن نشر هذا الفيديو، انجر عنه حملة تشويه في حق الصحفي وعاملة النظافة بالبرلمان، توحي بقيامهما بفعل غير أخلاقي، وما قد ينجر عن ذلك من تداعيات اجتماعية ومساس من السمعة في محيط العمل.

كما استنكرت النقابة مواصلة موسي تلفيق التهم والمس من الأعراض، بعد أن عمدت كذلك صباح اليوم الى نشر بث مباشر على صفحتها الرسمية على “فايسبوك”، تحاول فيه اقناع انصارها بتورط الصحفي وعاملة النظافة في قضية أخلاقية.

يذكر أن عددا من الصحفيين البرلمانيين، نفذوا اليوم الخميس، وقفة احتجاجية بمقر مجلس نواب الشعب، تضامنا مع الصحفي سرحان الشيخاوي، اثر تعرضه للتشويه من قبل رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي أمس الأربعاء.

من جهته، دعا المكتب التنفيذي للنقابة الأساسيّة لأعوان مجلس نواب الشعب كافّة أعوان المجلس، إلى القيام بوقفة إحتجاجيّة غدا الجمعة، للتنديد ب “الإعتداءات الخطيرة التي أقدمت عليها النائبة عبير موسي تجاه موظّفة بالبرلمان، وعلى ما أبدته من ازدراء وعدوانية تجاه الإدارة البرلمانيّة وعملها”.