Business is booming.

الدستوري الحر يتّهم راشد الغنوشي بالوقوف وراء عمليّة اقتحام اعتصامهم السلمي

أعلنت كتلة الحزب الدستوري الحر، في بلاغ اليوم الاثنين 125 مارس 2021، أنها طالبت بموجب مراسلة رسمية موجهة من قبل رئيستها عبير موسي بإدراج نقطة ذات أولوية مطلقة بجدول أعمال مكتب المجلس المقرر عقده يوم غد للتنديد بما اقترفه رئيس البرلمان من تجنيد لبعض أعضاء كتلته وذراعه العنيف قصد اقتحام الاعتصام السلمي والقانوني للحزب الدستوري الحر والاعتداء على الأشخاص والممتلكات الخاصة واستعمال نفوذه لدى الحكومة لفض الاعتصام بالعنف الوحشي والاعتداء على المواطنين وعلى نواب الشعب.

جاء ذلك تبعا لما شهده الرأي العام خلال يومي 9 و10 مارس 2021 من عمليات اعتداء وعنف ضد معتصمي الحزب الدستوري الحر من قبل مجموعة من النواب المنتمين لكتلة رئيس البرلمان وأذرعهم المكلفين بمهمة البلطجة والتكفير صحبة أنفار من “روابط حماية الثورة” المنحلة قضائيا ثم تجنيد آلة أمنية قمعية رهيبة لفض الإعتصام السلمي والقانوني بطريقة وحشية كادت تودي بحياة المواطنين وعدد من نواب الشعب ثم إغلاق شارع خير الدين باشا في وجه عموم الشعب لحماية مقر تنظيم ما يسمى “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ” المشبوه.