Business is booming.

143 شركة محلية ودولية في "ميليبول قطر"

تنطلق فعاليات معرض”ميليبول قطر”، المتخصص في الأمن الداخلي والدفاع المدني، بعد غد الاثنين، في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، ويستمر ثلاثة أيام، بمشاركة 143 شركة عارضة محلية وعالمية، وذلك بعد تأجيله نتيجة للظروف السائدة والتي فرضتها جائحة كورونا.

ويطرح المعرض الذي يقام كل عامين، وتنظمه وزارة الداخلية القطرية بالتعاون مع شركة “كوميكسبوزيوم” التي تتخذ من باريس مقراً لها، أحدث المنتجات والابتكارات المخصصة للأمن الوطني والسلامة العامة في منطقة الشرق الأوسط.

وقال رئيس لجنة “ميليبول قطر” اللواء ناصر بن فهد آل ثاني، في مؤتمر صحافي عقد اليوم السبت، إنّ المعرض يستضيف 71 شركة عالمية من 17 دولة، و72 شركة محلية، وخمسة أجنحة دولية تمثل البرازيل وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة، وإن نسبة الجهات الجديدة تصل إلى 53%.

وعلى صعيد استجابته للتحديات الراهنة، أشار اللواء آل ثاني إلى أنّ المعرض يلبي جزءاً كبيراً من الاحتياجات الأمنية المتنامية لدولة قطر بما يتماشى مع رؤيتها الوطنية 2030، إلى جانب دورها في توفير الاحتياجات الإقليمية الأوسع.

وأكد سعي قطر للاستفادة من أحدث الأنظمة التقنية الكفيلة بتعزيز سلامة وأمن الفعاليات الدولية الضخمة، مثل كأس العالم لكرة القدم 2022، وفقاً لوكالة الأنباء القطرية “قنا”.

وأوضح أنّ المعرض يسهم في تزويد رجال الأعمال والمستثمرين بفكرة شاملة حول مستقبل قطاعي الأمن الداخلي والدفاع المدني في مرحلة ما بعد أزمة كورونا، ويتيح التواصل مع شركاء دوليين جدد لتوريد وتطوير التقنيات والأنظمة التي ستعزز من جاهزية هذه القطاعات في المستقبل.

وحول الإجراءات الصحية، شدد على أنّ المعرض، والذي من المتوقع أن يشهد إقبالاً كبيراً، سيراعي جميع إجراءات وبروتوكولات وزارة الصحة للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأكدت مديرة فعاليات “ميليبول”  ماري لاغرينيه أنّ المعرض يعزز مكانته في سوق الأمن، من خلال كونه واحداً من أهم المنصات للأعمال التجارية على مستوى الصناعات الدولية منذ تفشي جائحة كورونا. 

وتقام على هامش المعرض ثلاث ندوات حوارية متخصصة حول الأمن السيبراني، والتهديدات السيبرانية والدفاع المدني، وإدارة أمن الفعاليات الكبرى، بمشاركة متخصصين وخبراء في المجالات الثلاثة.