Business is booming.

ارتفاع معدلات ولادة التوائم في الفترة الأخيرة بشكل كبير

أفاد باحثون بأن معدلات ولادة التوائم في الفترة الأخيرة فاقت أي زمن مضى وأن العالم ربما وصل الآن إلى ذروة التوائم. يولد حوالي 1.6 مليون توأم كل عام في جميع أنحاء العالم، ويولد واحد من كل 42 طفلًا توأمًا.وكانت حالات تأخر الإنجاب وما تبعها من تقنيات طبية مثل التلقيح الاصطناعي قد شهدت ارتفاعا في معدلات مواليد التوائم بمقدار الثلث منذ ثمانينيات القرن الماضي. ولكن تراجعا حدث في ذلك التاريخ حين بدأ التفكير في طفل واحد لكل حمل لتقليل عنصر الخطورة، حسب (بي بي سي).ووفقًا لنظرة عامة عالمية في مجلة نشرت بمجلة «هيومان ريبرودكشن» فقد وصلت الأرقام إلى الذروة بسبب الزيادات الكبيرة في معدلات التوأمة في جميع المناطق منذ أكثر من 30 عامًا – حيث تراوحت الزيادة ما بين 32 في المائة في آسيا إلى 71 في المائة في أميركا الشمالية.

أصبح عدد التوائم المولودين لكل ألف ولادة مرتفعًا بشكل خاص الآن في أوروبا وأميركا الشمالية بعد أن ارتفع في جميع أنحاء العالم من تسعة لكل 1000 ولادة إلى 12 لكل ألف. لكن معدلات التوائم في أفريقيا كانت دائمًا مرتفعة ولم تتغير كثيرًا على مدار الثلاثين عامًا الماضية، وهو ما قد يكون بسبب النمو السكاني. تشكل أفريقيا وآسيا حوالي 80 في المائة من جميع حالات الولادة في العالم في الوقت الحاضر.في هذا الصدد، قال البروفسور كريستيان موندن، مؤلف الدراسة من جامعة أكسفورد، إن هناك سببًا لذلك، مشيرا إلى أن «معدل التوائم في أفريقيا مرتفع للغاية بسبب العدد الكبير من التوائم ثنائية الزيجوت – ويعني التوأمان المولودان من بيضتين منفصلتين. ومن المرجح أن يرجع ذلك إلى الاختلافات الجينية بين السكان الأفارقة والسكان الآخرين في غيرها من مناطق العالم».

لكن معدلات التوأمة في أوروبا وأميركا الشمالية ودول المحيطات على وشك أن تلحق بالركب نتيجة للاستخدام المتزايد لتسريع الحمل بمساعدة طبية منذ السبعينيات، مثل التلقيح الاصطناعي، والحقن المجهري، وتحفيز المبيض، وجميعها تقنيات تزيد من احتمالية الولادة المتعددة.أضافت مجلة «هيومان ريبرودكشن» أن النساء اللائي يقررن إرجاء تكوين أسر إلى مرحلة لاحقة من العمر ويلجأن حينها إلى استخدام وسائل منع الحمل وخفض الخصوبة بشكل عام ثم اللجوء إلى وسائل الحمل الاصطناعية سالفة الذكر تعتبر عاملا مهما أيضا. لكن البروفسور موندين استطرد أن التركيز ينصب حاليا على الحمل الفردي الذي يعتبر أكثر أمانًا.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

دراسة علمية تكشف اختلافات جينية بين التوائم المتطابقين

دراسة تكشف أن التلقيح الاصطناعي يطّور الأطفال