Business is booming.

هل انتهت رحلة كلوب ليفربول؟

يعيش فريق فريق ليفربول الإنكليزي، مع المدرب الألماني يورغن كلوب، فترة صعبة بسبب سلسلة النتائج السلبية في منافسات “البريمييرليغ”، التي سبّبت تراجعه إلى المركز الثامن في ترتيب الدوري، وفقدانه فرصة المنافسة على اللقب، وحتى حصد مركز مؤهل إلى بطولة دوري أبطال أوروبا.

وتشبه إحصائيات وأرقام موسم ليفربول الحالي كثيراً الموسم الأخير للمدرب كلوب مع فريق بوروسيا دورتموند، الذي انتهى برحيل المدرب الألماني، ما يُسبب قلقاً لجماهير فريق “الريدز” على مستقبله في الموسم القادم الذي بات مجهولاً، وخصوصاً إن استمرت النتائج السلبية.

وفي مقارنة بسيطة مع موسم كلوب الأخير  برفقة دورتموند، يبدو التشابه الكبير مع الموسم الحالي لكلوب برفقة فريق ليفربول، إذ إنه بعد 34 مباراة مع بوروسيا آنذاك، كان الفريق يحتل المركز السابع، وحالياً بعد 28 مباراة لكلوب مع ليفربول يحتل المركز الثامن.

في المقابل، فإن معدل النقاط بين الفترتين كان 1,5 نقطة في المباراة تقريباً، في حين أن نسبة الفوز مع دورتموند آنذاك (38%)، بينما نسبة الفوز مع “الريدز” هذا الموسم (42%)، وكان معدل الأهداف متقارباً كثيراً (1,4 في دورتموند و1,7 في ليفربول)، في حين أن الأهداف في مرمى الفريقين كانت (1,2 في دورتموند و1,3 في ليفربول).

فهل تنتهي رحلة المدرب الألماني، يورغن كلوب، مع فريق ليفربول هذا الموسم كما حصل في الموسم الأخير مع فريق بوروسيا دورتموند الألماني، أم أن إدارة فريق “الريدز” ستمنح كلوب فرصة جديدة في الموسم المقبل لتعديل الأمور ووضع الفريق على السكة الصحيحة من جديد؟