Business is booming.

كبسولات صغيرة لفحص سرطان الأمعاء بدلاً عن المنظار

من شأن الابتكار الجديد في مجال الرعاية الذاتية من هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية أن يدفع المرضى في المملكة المتحدة إلى ابتلاع كاميرات متناهية الصغر، عوضاً عن الفحص بأسلوب المنظار الداخلي التقليدي.وسوف يتيح الابتكار الجديد للأشخاص التحقق مما إذا كانوا مصابين بسرطان الأمعاء عن طريق ابتلاع كبسولة صغيرة للغاية تحتوي على كاميرا مصغرة، فيما يعد امتداداً لبرنامج الرعاية الذاتية للمرضى في البلاد، حسب صحيفة (الغارديان) البريطانية.

ولقد وصف الخبراء المعنيون الابتكار الجديد بأنه يشكل الاتجاه نحو إيلاء المزيد من الرعاية الصحية في المنازل من قبل هيئة الخدمات الصحية الوطنية، تلك الجهود التي تسارعت في الفترة الأخيرة جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث يتمكن الآلاف من المواطنين في المملكة المتحدة من تجنب التعرض للفحص المزعج بالمناظير الطبية في الأمعاء، وذلك عن طريق ابتلاع الكبسولة الجديدة بحجمها الصغير للغاية الذي يماثل قرص زيت كبد سمك.

ومن شأن الصور المنقولة من داخل الأمعاء، أثناء الإجراء الطبي غير المؤلم تماماً، أن تساعد الأطباء في الوقوف على ما إذا كان الشخص مصاباً بسرطان الأمعاء من عدمه، ذلك المرض الذي يأتي في المرتبة الثانية كأكثر الأمراض فتكاً بالناس في المملكة المتحدة.وصرّح رئيس هيئة الخدمات الصحية الوطنية بأن هذا الإجراء، والمعروف علمياً باسم «كبسولة منظار القولون»، هو أحد الأمثلة على طب الخيال العلمي الذي يزيد انتشاره واستخدامه بشكل كبير في تحسين الرعاية الصحية في البلاد. وقال أحد كبار الأطباء في البلاد إن تلك الكبسولات الجديدة تعبر عن التحول الواضح في الرعاية الصحية خارج نطاق المستشفيات، ما سوف يشهد المزيد من التشخيص وعلاج الأمراض داخل المنازل.

وقال السير سيمون ستيفنز، الرئيس التنفيذي لهيئة الخدمات الصحية الوطنية: «مع بدء خروجنا من ذروة جائحة فيروس كورونا، ووقف انتشار الوباء، تعمل هيئة الخدمات الصحية الوطنية على التوسع الحقيقي في المبتكرات الطبية للتعامل مع العديد من الظروف الصحية الأخرى. وهذا هو السبب وراء تجربة تلك الكاميرات الكبسولية الصغيرة التي تسمح للعديد من الناس بالتحقق من صحة الإصابة بسرطان الأمعاء بسرعة وأمان».

 قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

انتفاخ البطن قد يكون من أعراض مرض "سرطان الأمعاء"

علامة تحذيرية رئيسية لسرطان الأمعاء الفتاك!