Business is booming.

الأستاذ نعمان مزيد يكتب عن مصير تونس والاقالات ومرفق العدالة وتلاقيح الكورونا والبلاد الي ولات بلاشْ إمّـالــي

بقلم رئيس فرع صفاقس الجنوبية للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان
الأستاذ نعمان مزيد 
 
تــونـس : بْـــلاَدْ ..بــلاشْ إِمّـــــالِي

 وقت رئيس حكومة يوخّر ويقدّم ويقيل وزير داخلية وزيد يبعث برقية يلغي فيها جميع البرقيات اللّي بعثهم وزير الداخلية في نفس النهار .. وناس تقول إنو الإقالة بسبب توقيف أحد البارونات في الساحل ، والأخر يقول على خاطر إقالة سي لزهر لونقو في باريس .. ولاخر يقول برنامج إقالتو قديم ونتيجة اتفاق ” الوسادة السياسية” وباعتبار أنو من مقربي ” الرئيس ” ..إلخ ..والصحيح يعلم بيه ربي والرأي العام موش لازم يعرف لا علاش ولاكيفاشْ ..

فاعرف صاحبي أنّك في بلاد بلاش إمّالي ..
وقت اللّي رئيس دولة يخرج ويقول أنو يحس بروحو جاي من كوكب آخر وقلبو يعتصر قدّام اللي يشوف فيه وهو اللي اختار الفخفاخ ومن بعدو المشيشي اللي كان معاه في القصر ، وزيد يزيد شوية ويمشي يعمل خطبة سياسية في ثكنة وإلا في مقرّ أمني …وقتها تقول نندبهم …
قضاة وكتبة يضربو باش يطالبو بحقوقهم وبحمايتهم وحماية المحاكم ومطالب أخرى مهنية ويقعد مرفق العدالة مشلول شهرين كاملين ومن بعد تجي الحكومة تقوللهم : bon وخّرنا عليكم شوية آما….عندكم حق وهاو خوذو آش لازمكم …وقتها نقولو عندنا حكومة هانة ورقود الجبانة …
وقت اللي الحكومات الكل عملت عقود واتفاقات باش تجيب التلقيح متاع الكورونا وبدات بحذانا كيما المغرب تلقّح في مواطنيها ..حكومتنا الباهية تقولنا اللّي هي عملت commande على 6 مليون تلقيح فايزر باش يلحق في شعر مارس القادم …يعني بعد ما يكون أكثر من شطر شعب تونس تصاب بالعدوى ومعادش ينفع فيها حتى تلقيح ..وقتها تعرفو اللذي عندنا مجموعة هوّاة يحكمو في البلاد …
وقت اللي صفاقس ولأت بؤرة متاع كورونا وتقريبا واحد على ثلاثة من السكان ولاّ مصاب بالفيروس ووصل عدد الوفيات عشرة في يوم واحد واللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث تقترح تعليق الدروس لمدة أسبوع وزيد النقابيين بطالبو بهذا على خاطر قلبهم على الصغيرات وعلى زملائهم وباش يمنعو المجزرة يجي سي الوزير ويقوللهم ” الوزارة هي صاحبة القرار” في حياتكم وموتكم ….وقتها أعرف اللّي عندك حكّام يتصرفو في البلاد وكاينها خالية من إماليها ” واللي كان عاشو عاشو …وكان ماتو لا ولاّوْ”..
وقت اللّي كل واحد في أعلى هرم السلطة يحكّ راسو ويعملو حساباتو ومن بعد ياخو القرار اللّي يضمن أنو يواصل في الحكم ويمَرّكي بونتو ضدّ الراس الآخر ويدمرو كلهم الدولة ويولّيو الكناترية وعصابات المافيا والمتسترين بالدين ..يحكمو ويبعثو الشعب المزمّر يقضي … ومن غير ما حدّ يقول هذا عيب ….
تعرف وقتها أن تونس ولاّتْ بلاد بلاشْ إمّـالــي ..
الأستاذ نعمــان مــزيد
05 ـ 01ـ2021