Business is booming.

الوضع الوبائي في تونس
الحالات
234٬231
الوفيات
8٬047
مريضة حاليا
26٬708
حرجة
265
الحالات التي شُفيت
199٬476
أخر تحديث بتاريخ 03/03/2021 الساعة 12:38 م

عضو اللجنة العلمية الهاشمي الوزير يوضّح بخصوص الإجراءات الوقائية الجديدة ضد فيروس كورونا

أكد عضو اللجنة العلمية الهاشمي الوزير اليوم الثلاثاء أن الاجتماع الذي انعقد أمس تطرق لمحورين أولهما تطور الحالة الوبائية و الإجراءات الواجب اتخاذها لتفادي انتشاره أكثر أما المحور الثاني فهو السلالة الجديدة للفيروس و التي تم اكتشافها في بريطانيا.

و أضاف “الوزير” أن القرارات التي سيتم رفعها لرئاسة الحكومة والإعلان عنها من قبل وزير الصحة اليوم تتماشي مع تطور الوضع الوبائي في تونس موضحا أنه وبعد الاستقرار النسبي في عدد الحالات المكتشفة وعدد الوفيات تراجعت الوضعية وارتفعت الأعداد مجددا.
وأشار “الوزير” إلى أن هذا الوضع يستدعي مواصلة العمل بالإجراءات الوقائية المتخذة سابقا وتشديدها مؤكدا أنه لن يكون هناك أي تخفيف للإجراءات طالما لم تتحسن الحالة الوبائية حسب قوله.
وبخصوص السلالة الجديدة لكورونا قال “الهاشمي الوزير” إن كل شيء وارد لأن التحور الذي شهده الفيروس يمنحه خاصيات جديدة تستدعي مزيدا من الدرس والمتابعة من أجل التعرف على قدرتها على العدوى”.
و تابع عضو اللجنة العلمية قوله إن التلاقيح التي تم اكتشافها تبقى فاعلة حتى مع اكتشاف السلالة الجديدة لأن التحورات التي حدثت ليست كبيرة ويمكن للمضادات أن تكون فاعلة في تحييد الفيروس وفق قوله.
و أضاف الهاشمي الوزير إنه تم القيام ب”التقطيع الجيني” في عدة مراكز في مستشفى شارل نيكول و معهد باستور وكلية الطب بصفاقس للتثبت مما إذا كانت السلالة الجديدة موجودة في تونس أم لا وكانت النتيجة سلبية.
وشدد الوزير على ضرورة اليقظة والتكثيف من عمليات التقطيع الجيني من أجل مواصلة ترصد السلالة الجديدة للفيروس وفق قوله.

قد يعجبك ايضا