Business is booming.

الوضع الوبائي في تونس
الحالات
234٬231
الوفيات
8٬047
مريضة حاليا
26٬708
حرجة
265
الحالات التي شُفيت
199٬476
أخر تحديث بتاريخ 03/03/2021 الساعة 9:04 ص

الليلة في توزر: حالة من الإحتقان وتسجيل إصابات في صفوف المحتجين والأمنيين وخلع مغازة "كارفور" وسرقتها

اندلعت ظهر اليوم السبت 19 ديسمبر 2020، حالة من الإحتقان والإحتجاج بولاية توزر وتعمّد المحتجون إشعال العجلات المطاطية أمام مقرّ الولاية مطالبين باستقالة الوالي وحلّ المجلس البلدي وذلك حول تراجع السلطات عن وعودها بتمكينهم من أراضي سكنية.

 هذا وخالف المحتجون مساءً حظر التجوّل وواصلوا الإحتجاج واشعال العجلات المطاطية مما ساهم في تدخّل الوحدات  الأمنية باستعمال الغاز المسيل للدموع لإيقافهم. اندلعت على إثر ذلك مناوشات وعمليات كر وفر بين المواطنين والأمن ولازالت حالة الإحتقان متواصلة.

وأدّت المواجهات بين الأمنيين وأهالي توزر الى إصابة العديد من المواطنين مما استوجب نقلهم  الى المستشفى الجهوي بالجهة، كما تمّ تسجيل اصابات متفاوتة في صفوف الأمنيين. 

 ووفقا لتصريح منسق “تنسيقية أحداث توزر الجديدة”  راغب الزين لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، فإنّ التنسيقية بدأت تنفيذ اعتصام ووقفات احتجاجية  أمام مقر الولاية وفي بعض الشوارع للمطالبة بتسوية الوضعية القانونية لعدد من المواطنين الذين قاموا باستغلال أراضي دولية كمقاسم سكنية كرد فعل منهم على عدم تجاوب البلدية بتوفير مقاسم سكنية وصمتها بحسب تعبيره على أشخاص نافذين قاموا بالاستيلاء على مساحات شاسعة من الأراضي السكنية الدولية. 

 وأضاف أن سبب التوتر الذي آل إليه اعتصامهم هو التدخل الأمني بعدما قامت السلطة الجهوية بالاستنجاد بفرقة أمنية من ولاية مجاورة على حدّ قوله، مؤكّدا أن الأمن تدخل بالغاز المسيل للدموع ممّا أسفر عن جرح اثنين من المحتجين.

والي توزر محمد أيمن البجاوي في تصريحه لوات،  أوضح أنه كان قد اجتمع بممثّلين عن المحتجين في مناسبات سابقة، معتبرا أن من قاموا به من استغلال لأرض الدولة والشروع في البناء فوقها بالعملية غير القانونية وتم منعهم من ذلك ودعوتهم الى التفاوض الى حين التوصل الى حلول مع بلدية توزر. ولاحظ بخصوص التعزيز الأمني من ولاية مجاورة أنه تمّ بطلب من الأجهزة الأمنية وليس بطلب من الوالي، مؤكدا أن التدخل الأمني تمّ بعد التهجم على مقرات سيادية، وأبدى والي الجهة استعداده للجلوس مع المحتجين والتوصل إلى حلول قانونية.

 وقد وصلت حالة الإحتقان والإحتجاج بالمتظاهرين إلى اقتحام مغازة كُبرى ”كارفور” وإتلاف معدّاتها وسرقة العديد من المواد على غرار مواد التنظيف وكسر العديد من الأجهزة مثل شاشات التلفزة.

 

 

قد يعجبك ايضا