Business is booming.

الوضع الوبائي في تونس
الحالات
235٬643
الوفيات
8٬106
مريضة حاليا
26٬553
حرجة
263
الحالات التي شُفيت
200٬984
أخر تحديث بتاريخ 03/05/2021 الساعة 1:47 ص

كواليس جديدة ينشرها عمرو موسى عن الإطاحة ببن علي ومبارك وقتل القذافي

نشر الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، كواليس جديدة عن الإطاحة بالرئيس المصري الراحل، حسني مبارك، عقب اندلاع ثورات “الربيع العربي” في عام 2011.

وكتب موسى في مذكراته الجديدة “سنوات الجامعة العربية”، الصادرة عن “دار الشروق”، وتنشرها صحيفة “الشروق” المصرية، أن القذافي توقع أن الرئيس المصري الراحل، حسني مبارك مرشح للسقوط من بعد الرئيس التونسي، زيدن العابدين بن علي، وهو ما حدث بالفعل.

وأشار موسى إلى أن “توقع القذافي أن مبارك هو التالي من بعد زين العابدين بن علي كان صحيحا، ولكنه كان مخطئا في أن الرئيس المصري الراحل هو الوحيد من بين الزعماء العرب الذي سينجو من ثورات “الربيع العربي””، بحسب ما جاء في كتابه الجديد.
وكتب عمرو موسى: “كان توقع القذافي بشأن مبارك صحيحا، لكن التوقع الخاطئ أنه تصور أن مبارك هو الوحيد الذي سينجو من الثورات، من دون أن يرى ما يجري حوله بدقة”.

وتابع: “لم ينظر الرجل – الذي ظل يحكم ليبيا لأكثر من أربعة عقود، إلى خريطة بلاده المترامية الأطراف، لو نظر إليها ولو نظرة خاطفة، لوجد أنه يقع قاب قوسين أو أدنى من ثورتين هائلتين، واحدة في تونس، ومنها كانت البداية؛ والثانية في مصر”.

وقتل الرئيس الليبي، معمر القذافي، في 20 أكتوبر 2011، وأوضحت ليبيا وقتها أنه لجأَ إلى أنبوب صرف كبير مع عدد من الحراس الشخصيين، لكن قوات المجلس الوطني الانتقالي وقتها عثرت عليهم فأطلقت النار عليهم وأصابته في ساقه وظهره.

فيما كشف تقرير للأمم المتحدة صدر، في مارس 2012، رواية مختلفة عن لحظة القبض على القذافي، حيث قال إن الزعيم الليبي أصيب بشظايا قنبلة يدوية كانَ قد ألقاها أحد رجاله مما تسبب في تمزق السترة الواقية من الرصاص، فجلس على الأرض في حالة ذهول وهو ينزف من جروحه ثم لوح أحد الموالين له بعمامة بيضاء في إشارة إلى استسلام الهاربين بمن فيهم القذافي نفسه.

قد يعجبك ايضا