Business is booming.

الوضع الوبائي في تونس
الحالات
237٬028
الوفيات
8٬167
مريضة حاليا
26٬738
حرجة
264
الحالات التي شُفيت
202٬123
أخر تحديث بتاريخ 03/07/2021 الساعة 11:06 م

خطير ما يحدث تحت قبّة البرلمان، عنف لفظي ومادي وصل إلى حدّ إسالة الدماء أمام العيان!

في سابقة خطيرة من نوعها وفي ارتفاع سريع لنسق منسوب العنف تحت قبّة البرلمان وعلى اثر خطابات رنانة صدحت بها حناجر نواب لا يؤمنون بالمدنية ولا بقيم الحرية والإنسانية، تحوّل العنف اللفظي الى عنف مادي وصل إلى حدّ إسالة الدماء حيث تعرّض النائب أنور بن الشاهد عن الكتلة الديمقراطية الى اعتداء خطير من قبل النائب سيف الدين مخلوف تسبب له في جرح غائر على مستوى الجبين…

هذا كما تواصل نسق العنف ليطال النائبة عن التيار الديمقراطي سامية عبّو حيث تم دفعها من قبل نواب كتلة الكرامة الى ان طُرحت أرضا وذلك خلال اجتماع لجنة شؤون المرأة والأسرة والطفولة والشباب والمسنين للتداول حول مداخلة النائب عن كتلة ائتلاف الكرامة محمد العفاس خلال الجلسة العامة ليوم 3 ديسمبر 2020 المخصصة لمناقشة مهمة المرأة والاسرة وكبار السن من مشروع ميزانية الدولة لسنة 2021. 

وهنا السؤال المطروح والملّح في هذه الفترة الحرجة من “تاريخ تونس” هو إلى متى سيتواصل سيناريو العنف داخل مجلس نواب الشعب الذي تأكد بالكاشف أنه بدأ في أخذ منعرج خطير للغاية قد يدفع بنا إلى المجهول وإلى ما لا يحمد عقباه؟

قد يعجبك ايضا