الوضع الوبائي في تونس
الحالات
94٬980
الوفيات
3٬153
مريضة حاليا
22٬601
حرجة
299
الحالات التي شُفيت
69٬226
أخر تحديث بتاريخ 11/28/2020 الساعة 11:31 م

طارق ذياب : أتمنى فوز الأهلي ضد الزمالك في النهائي القاري

“أتمنى فوز الفريق اللي رئيسه صاحبي ولعبت ضده” بتلك الكلمات كانت من أسطورة الكرة التونسية ونجم الترجي طارق ذياب تعليقًا عن نهائي القرن الأفريقي بين الأهلي والزمالك.

ذياب أسطورة الكرة التونسية تحدث خلال تواجده عبر شاشة “بي إن سبورتس” عن نهائي دوري الأبطال، قائلاً :”أتمنى فوز الفريق اللي رئيسه صاحبي ولعبت ضده”. (وهنا التلميح عن محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي الحالي)..

وبالعودة للوراء وتحديدًا في فترة السبعينيات وثمانينيات القرن الماضي فكانت المواجهة بين المنتخب المصري والتونسي تصف بالنارية في ظل امتلاك كل فريق كوكبة من النجوم يأتي في مقدمتهم محمود الخطيب أسطورة الأهلي وطارق ذياب ممثلًا عن “نسور قرطاج”.

مواجهات الخطيب والملقب بـ”بيبو” أمام ذياب كانت دولية فقط حيث لم يواجه كل طرف الآخر على مستوى الأندية، ليكون السؤال هنا كيف كانت مباريات أسطورة مصر ضد نجم تونس؟
– الحلم يتحول لكابوس:
في تصفيات مونديال (1978) والتي أقيمت بالأرجنتين، تقابل المنتخب المصري بنظيره التونسي إلا أن “نسور قرطاج” تمكنوا في النهاية من تحقيق الفوز.

لقاء الذهاب والذي أقيم في مصر عام 1977 حسمه أصحاب الأرض بالفوز بنتيجة (3-2)، إلا أن تونس تمكنت من الرد والفوز بنتيجة ساحقة بأربعة أهدف مقابل هدف، ليفقد رفاق الخطيب فرصة الوصول لمونديال الأرجنتين.

هذا العام شهد صراعًا بين مصر وتونس لكن في التصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا حيث فرض “نسور قرطاج” التعادل على أصحاب الديار وانتهت المباراة بنتيجة (2-2) قبل أن يخسر المنتخب المصري في تونس بنتيجة (3-2).

وشهدت مباراة الإياب والتي أقيمت على ملعب “المنزة” تسجيل محمود الخطيب وحسن شحاتة هدفي مصر، في المقابل كانت أهداف تونس عن طريق طارق ذياب ومحمد علي عقيد وتميم