Take a fresh look at your lifestyle.

الوضع الوبائي في تونس
الحالات
181٬885
الوفيات
5٬750
مريضة حاليا
45٬116
حرجة
385
الحالات التي شُفيت
131٬019
أخر تحديث بتاريخ 01/19/2021 الساعة 2:31 ص

"المسيح الجمهوري": الكاشف لتأويلات اليمين الأميركي

شهدت الانتخابات الأميركية الأخيرة مشاهد غير مسبوقة من قبل، قامت فيها شخصيات بأداء خطابات دينية وأناشيد وتراتيل مخترعة لمناصرة ترامب، بل إن ترامب نفسه وصف إصابه بكوفيد-19 بالمعجزة، في خطاب كان يتوجه فيه إلى مشاعر المؤمنين اليائسين ممن ينتظرون حلاً لأزمة فيروس كورونا. 

في هذا السياق وأكثر منه يأتي كتاب “المسيح الجمهوري: كيف أعاد اليمين كتابة الأناجيل”، لمؤلفه توني كيدي والذي صدر مؤخراً عن منشورات جامعة كاليفورنيا. 

الكتاب يتتبع التأويلات التي تغالط المعاني الفعلية لما جاء في الكتاب المقدس، ويقدمه صاحبه بوصفه “الدليل الكامل لفضح التفسيرات الخاطئة للكتاب المقدس من اليمين في قضايا الاقتصاد والهجرة وصولاً إلى الجندر والجنسانية.

 

وجاء في مقدمة الكاتب “يحب يسوع الحدود، والبنادق، والأطفال الذين لم يولدوا بعد، والازدهار الاقتصادي ، ويكره “الشذوذ الجنسي”، والضرائب، والرعاية الاجتماعية، والرعاية الصحية الشاملة – أو هكذا يقول العديد من السياسيين الجمهوريين، والنقاد، والواعظين. من خلال سوء قراءة إنجيل العهد الجديد التي بدأت منذ ما يقرب من قرن من الزمان، استحضر المؤثرون المحافظون نسخة من يسوع تتحدث عن مخاوفهم ورغباتهم واستيائهم”.

في كتابه “يسوع الجمهوري”، يشرح كيدي ليس فقط من أين أتى هذا “المسيح اليميني” وما الذي يمثله ولكن أيضًا لماذا هذه النسخة من يسوع هي خدعة. من خلال إعادة نصوص إنجيل الجمهوريين المنتقاة بعناية إلى سياقاتهم الأدبية والتاريخية الأصلية، يفكك كيدي الأساس الكتابي لمواقف الجمهوريين في القضايا الساخنة مثل الحكومة الكبيرة والضرائب والإجهاض والهجرة وتغير المناخ. 

في الوقت نفسه، يعرّف الكاتب القراء على يسوع القديم الذي كانت تجارب حياته وأخلاقياته مختلفة تمامًا عن تجارب الأميركيين المعاصرين، والمحافظين والليبراليين على حدٍ سواء.

يذكر أن كيدي هو أستاذ مساعد للتاريخ المسيحي المبكر وآدابها في جامعة كولومبيا البريطانية ومؤلف كتاب “الطبقة والقوة في فلسطين الرومانية” و”كتابات الإيديولوجيا”.