الوضع الوبائي في تونس
الحالات
89٬196
الوفيات
2٬862
مريضة حاليا
22٬488
حرجة
297
الحالات التي شُفيت
63٬846
أخر تحديث بتاريخ 11/24/2020 الساعة 10:23 ص

إدانة أميركية لهجمات "العمال الكردستاني" شمالي العراق

يتواصل الرفض المحلي والدولي للهجمات التي ينفذها عناصر حزب “العمال الكردستاني”، في مناطق إقليم كردستان العراق، والتي أسفرت إحداها الأربعاء الماضي عن مقتل عنصر بقوات البشمركة الكردية وإصابة اثنين آخرين بتفجير استهدف مركبتهم في منطقة جمانكي بمحافظة دهوك. 
وأدانت وزارة الخارجية الأميركية، أمس الخميس، الهجمات التي يشنها “العمال الكردستاني” ضد القوى الأمنية التابعة لإقليم كردستان. 
وقال نائب المتحدث باسم الوزارة كيل براون إن الولايات المتحدة تدين بشدة الهجمات التي شنها حزب “العمال الكردستاني” على قوات الأمن في إقليم كردستان”، معبراً خلال مؤتمر صحافي عن تعازيه وتعاطفه مع أسر قتلى وجرحى الهجمات. 

وأكد أن واشنطن ستبقى ثابتة في دعمها لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، وحكومة إقليم كردستان، في جهودهما لاستئصال الإرهاب. 
كما دعت هيئة رئاسة البرلمان العراقي الحكومة إلى ضبط الأمن في المناطق التي تشهد هجمات لـ “العمال الكردستاني”، موضحة في بيان أن “الاعتداء الذي قام به مسلحون من حزب العمال الكردستاني واستهدف قوات البشمركة في ناحية (بلدة) جمانكي بمحافظة دهوك، يعد اعتداءً على المؤسسة الأمنية والسيادة العراقية”. 
وشددت على ضرورة منع أي تدهور يحصل للوضع الأمني في الإقليم بسبب قوات خارجة عن القانون، مبينة أن الحكومة مطالبة بأن تأخذ دورها في تقوية المؤسسات العسكرية والأمنية العراقية بجميع تشكيلاتها، والعمل على التنسيق المشترك مع إقليم كردستان لردع مثل هذه التحركات والاعتداءات المتكررة داخل الأراضي العراقية، والتي تمثل انتهاكا لسيادة البلاد. 

مسؤول بحكومة إقليم كردستان أكد، لـ “العربي الجديد”، أن سلطات الإقليم لن تتهاون بعد اليوم مع أي عمل يمكن أن يهدد أمن واستقرار كردستان مهما كانت الجهة التي تقف وراءه، مبيناً أن حزب “العمال الكردستاني” تجاوز كل الحدود، بعد أن نفذ أخيراً هجمات تسبب بعضها بإراقة الدماء، بينما نتج عن هجمات أخرى تهديد لمصالح كردستان، كما حدث حين فجّر “العمال الكردستاني” أنبوب نقل النفط من الإقليم إلى تركيا. 
كما اعتبر القيادي في “الحزب الديمقراطي الكردستاني”، سربست تراونشي، أن ما فعله حزب “العمال الكردستاني” في بلدة جمانكي أخيراً يعد إعلان حرب ضد إقليم كردستان، موضحاً في حديث نقلته وسائل إعلام كردية أن ما حدث “هو حرب بالوكالة عن كافة أعداء الشعب الكردي”. 
وطلب من “العمال الكردستاني” أن يدرك ما فعله، معتبراً ذلك بداية لمصير سيئ ينتظر الحزب. 
ولفت تروانشي إلى أن دماء القتلى غالية، قائلاً إن الأكراد بكبارهم وصغارهم على استعداد للتضحية في سبيل الدفاع عن مكتسباتهم. 
وحذر عضو “الاتحاد الوطني الكردستاني” علي ورهان من احتمال تحول مناطق كاملة في إقليم كردستان إلى “مدن أشباح” بسبب الصراع المسلح بين “الحزب الديمقراطي الكردستاني”، وحزب “العمال الكردستاني”، مطالباً في تصريح صحافي الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي بالعمل على وقف هذا الصراع، وعدم الاكتفاء ببيانات الاستنكار في ظل تأزم الوضع الأمني.