الوضع الوبائي في تونس
الحالات
90٬213
الوفيات
2٬935
مريضة حاليا
21٬975
حرجة
287
الحالات التي شُفيت
65٬303
أخر تحديث بتاريخ 11/25/2020 الساعة 3:07 ص

جدل يرافق انتخاب أحد أصغر أعضاء الكونغرس سنّاً في التاريخ

بات الجمهوري ماديسون كوثورن البالغ 25 عاماً أحد أصغر الأعضاء المنتخبين سنّاً في تاريخ الكونغرس الأميركي بعد قيادته حملة انتخابية مثيرة للجدل.

ووفقاً لنتائج شبه نهائية صدرت الثلاثاء، فاز كوثورن بمقعد في مجلس النواب عن الدائرة 11 في ولاية كارولاينا الشمالية بنسبة 54,5 بالمئة من الأصوات ضد منافسه الديمقراطي الضابط المتقاعد مو ديفيس البالغ 62 عاماً.

وكوثورن الذي أصيب بالشلل جرّاء حادث عندما كان عمره 18 عاماً ويستخدم الآن كرسياً نقّالاً، من المتوقّع أن يصبح أصغر عضو في الكونغرس منذ وليام سي. كلايبورن الذي انتخب عام 1797 وهو في سنّ 22 عاماً.

ورغم أنّ كلايبورن كان أصغر بثلاث سنوات من السنّ المطلوبة بموجب الدستور وهو 25 عاماً، إلا أنّ مجلس النواب قرّر حينها تثبيت انتخابه.

وكوثورن أصغر بأربع سنوات من النائبة اليسارية ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز التي كانت تبلغ من العمر 29 عاماً عندما تم انتخابها عام 2018.
وقال كوثورن لمؤيّديه على تويتر “أشكركم من صميم قلبي”.

وأضاف كورثون المؤيّد لترامب والذي دُعي للتحدث خلال المؤتمر الجمهوري في أغسطس/آب، “المجد لله، أنا متحمّس لخدمة كل فرد في هذه المنطقة”.

وقاد كوثورن المؤيّد لاقتناء السلاح والمناهض للإجهاض حملة شرسة ضد خصمه، حيث وصفه بأنه أداة لواشنطن واتّهمه بالدوس على الحريات الدينية.

لكنّ ديفيس ردّ عليه بالقول “يستحقّون أفضل من شخص معتاد على الكذب ومفترس جنسي لا يملك أيّ مؤهّلات”، مضيفاً “ليس هناك مكان في الكونغرس لمنحطّ مثل ماديسون كوثورن”.

ولمح ديفيس الى اتهامات بسلوك غير لائق لكوثورن مع نساء، وهو ما نفاه الأخير.

كما أثار كوثورن الجدل بعد ظهور صورة له على إنستغرام تجمعه مع أخيه خلال زيارتهما “عشّ النسور”، أحد البيوت التي كان أدولف هتلر يقضي فيها عطلاته في ألمانيا.

وأرفق كوثورن الصورة بتعليق يقول “المنزل المخصّص للفوهرر لقضاء عطلاته. زيارة عشّ النسور كانت على قائمة أمنياتي منذ فترة، ولم تكن مخيبة للآمال”، لكنّه رغم ذلك وصف هتلر في التعليق بـ”الشرّ الأكبر”.

ودافع كوثورن عن نفسه بالقول إنّه كان يفكر عندما قام بالزيارة بفرحة الجنود الذين هزموا هتلر.

وتعرّض أصغر نائب منتخب لمزيد من الانتقادات هذا الأسبوع على الرغم من وعوده برأب الصدع بين الأميركيين عندما غرّد بعد إعلان فوزه، متوجّهاً الى خصمه بالقول “ابك أكثر، أيها الليبرالي”.

(فرانس برس)