الوضع الوبائي في تونس
الحالات
89٬196
الوفيات
2٬862
مريضة حاليا
22٬488
حرجة
297
الحالات التي شُفيت
63٬846
أخر تحديث بتاريخ 11/24/2020 الساعة 7:07 م

هل تزوجت النجمة التونسية درّة زرّوق على ضرّة؟

بعد موجة من التهاني تلقتها الممثلة التونسية درة زروق لزواجها من رجل الأعمال المصري هاني سعد واهتمام كل وسائل الإعلام التونسية بهذا الخبر، فجأة تحولت التهاني إلى هجوم وغضب عليها بعد نشر خبر يقول إنها ضرة لرجل الأعمال الذي لديه زوجة أولى ما زالت على ذمته.

وأثار الخبر غضب الكثير من التونسيات اللواتي اعتبرن أن ما قامت به درة إهانة للمرأة التونسية خاصة أن القانون التونسي يمنع ذلك منذ سنة 1956.

غير أن “موزاييك أف إم” نشرت على موقعها الإلكتروني تأكيداً في تصريح حصريّ لها، بأن درة “ليست الزوجة الثانية”، وأن هاني سعد انفصل عن زوجته الأولى، متابعة “أشكر كلّ من هنّأني… ولمن روّجوا هذه الإشاعة ويحاولون الاصطياد في الماء العكر ربّي يهديكم” على حد قولها.

وكتبت فاطمة المسدي النائبة السابقة في البرلمان التونسي “سيدتي الجميلة والأنيقة و”المثقفة” يؤسفني أن أكتب لك هذه الكلمات ولن أهنيك بزواجك لأنه زواج أذل المرأة التونسية. كيف ترضين سيدتي أن تكوني ضرة ولا درة؟ كيف ترضين أن تضربي المدرسة البورقيبية التي حررت المرأة التونسية من قيود الفكر الرجعي”.

وأضافت “أنت جعلت المرأة التونسية اليوم ذليلة وشرعت لانتهاج الشريعة بعد أن افتككنا حريتنا منذ أكثر من ستين سنة. الشريعة التي تعتبرك سيدتي عورة ومهنتك التمثيل تعتبرها ممارسة الدعارة ، كيف ترضين أن تذلي المرأة التونسية البورقيبية وما الفرق بينك وبين الجواري؟”.

من ناحيتها شنت الممثلة جميلة الشيحي فى برنامج إذاعي يبث على إذاعة ” إي أف أم ” الخاصة هجوماً على الممثلة درة معتبرة انه إذا صحّ أنها الزوجة الثانية لرجل الأعمال المصري فذاك يعتبر إهانة للمرأة التونسية غير مقبولة من ممثلة درست القانون ولها مستوى تعليمي محترم جداً.

استمعت الى درة زروق في اذاعة موزاييك و هي تقول انها ليست زوجة ثانية وأن زوجها مطلق . أعتذر منها و أتمنى لها السعادة و…

Posted by Fatma Mseddi on Tuesday, 3 November 2020

في الأثناء تداولت مواقع التواصل منشوراً على لسان منة هشام هاشم زوجة هاني سعد تقول “رداً على الشائعات.. أنا وهاني ما اتطلقناش”، غير أن الحساب لم يعد فعالاً، وما جرى تداوله في وسائل الإعلام ومواقع التواصل صورة من المنشور.