الوضع الوبائي في تونس
الحالات
90٬213
الوفيات
2٬935
مريضة حاليا
21٬975
حرجة
287
الحالات التي شُفيت
65٬303
أخر تحديث بتاريخ 11/25/2020 الساعة 6:32 ص

حاخامات التيار الديني الصهيوني يوجهون بضرورة التصويت لترامب

كشفت صحيفة “مكور ريشون” الناطقة بلسان التيار الديني الصهيوني في المستوطنات، اليوم الإثنين، أن كبار حاخامات التيار الديني الصهيوني في دولة الاحتلال، عمموا في الأيام الأخيرة، رسالة تأييد جارف للرئيس الأميركي دونالد ترامب ودعوة يهود الولايات المتحدة للتصويت له.

وجاء في الرسالة المذكورة: “إننا ندعوكم لدعم ترشيح دونالد ترامب للرئاسة. لقد منع الرئيس ترامب خلال سنوات ولايته في البيت الأبيض مشروع الذرة الإيراني – العدو الأكبر للسلم العالمي”.

وبحسب الصحيفة، فقد وقّع على الرسالة المذكورة حاخامات الصهيونية الدينية الاستيطانية: الراف حاييم دروكمان، وحاخام مدينة صفد شموئيل إلياهو، وحاخام مستوطنة “متسبيه يريحو” شبتاي سابتو، ورئيس الكلية الدينية في هضبة الجولان السوري المحتلة الحاخام يهوشواع شبيرا، وحاخام مستوطنة كريات أربع (جنوبي الخليل) دوف ليئور.

وكتب الحاخامات في رسالتهم أن “إيران تشجع الحرب في سورية، وتدعم الحوثيين الذين يهاجمون حقول النفط السعودية، وتشعل الحرب وتشجع الخراب في أذربيجان، وهي متورطة في كل بقعة توجد فيها حرب وإراقة للدماء في المنطقة”.

وفي الوقت الذي تتجنب فيه حكومة الاحتلال ورئيسها بنيامين نتنياهو إبداء موقف يُشتمّ منه دعم الرئيس ترامب، فإن رسالة حاخامات الصهيونية الدينية الاستيطانية، تمثل عملياً الموقف الخاص بنتنياهو والداعم مبدئياً لدونالد ترامب باعتباره أكبر حليف لدولة الاحتلال.

وقالت الرسالة في هذا السياق إن من شأن انتخاب جو بايدن أن يعزز مكانة إيران ويقويها، “ففي بداية العام، أعلنت الدول الأوروبية المركزية أن إيران تنتهك بفظاظة الاتفاق الذي وقعت عليه مع باراك أوباما، وتواصل تطوير سلاح نووي. وعلى الرغم من ذلك فإن جو بايدن يعلن أنه سيجدد هذا الاتفاق الخطير مع إيران”، وفق ما جاء في الرسالة.

وتوظف الرسالة اتفاقيات التطبيع مع الإمارات والبحرين والسودان، على الرغم من موقف الحاخامات الرافض لتعليق الضم ولفكرة إقامة كيان فلسطيني في الضفة الغربية المحتلة. وتقول الرسالة في هذا السياق: “إن اتفاقيات السلام التي تم توقيعها وتلك التي ستُوقَّع مع دول عربية على أثر تدخل الرئيس ترامب، وخلافاً لكل هذه الحرب وإراقة الدماء، تُوقَّع في هذه الأيام بين إسرائيل وبين دول عربية مهمة في المنطقة، بتشجيع وتأييد غير مهادن من الرئيس ترامب. تخدم هذه الاتفاقيات وتسهل توقيع اتفاقيات إضافية يتم الحديث عنها اليوم وهي تعزز اقتصاد المنطقة والأمن والسلام في الإقليم”.

ويختم حاخامات الصهيونية الدينية الاستيطانية رسالتهم بالقول: “إذا كانت دولة إسرائيل تهمكم، وإذا كان السلام العالمي يهمكم، رجاءً ادعموا دونالد ترامب، بالنسبة لكم هذه بطاقة اقتراع، لكنها بالنسبة لنا مسألة حياة”.